الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مترددة بين أمر الزهد في الدنيا وبين الرغبة في متاعها، فكيف أوفق بينهما؟
رقم الإستشارة: 2485020

175 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أنا في حيرة من أمري، صراحة أود أن أكون زاهدة في الدنيا، لكن في نفس الوقت أود أن أملك بيتا به مسبح وحديقة، أجد هذا نوعا من النفاق في نفسي، هل إذا ادخرت مالا لبناء هكذا بيت مستقبلا -مع إخراج الزكاة والصدقة-، وبعدها أنفقت جل مالي في سبيل الله أؤجر؟

أقول في نفسي أني منشغلة بالدنيا، لأني أريد منزلا جميلا، وأريد أن أسافر للتنزه، وحين قرأت كتاب (رحلة في القارة المنسية) عن الدكتور عبد الرحمن السميط، وكيف تخلى عن حياة الترف، ووهبها للدعوة إلى الإسلام في إفريقيا، رغم كل الصعوبات التي واجهها، شعرت بالضيق، وتبددت أحلامي، هل يجب علي أن أعيش في منزل بسيط بوسائل بسيطة لأنال رضا الله؟ أو أن أترك عملي مثلا، وأنشغل في الدعوة إلى الله، وما هو الأحسن، أن أدعو المسلمين للالتزام بدينهم، وأحارب الانحلال في بلدي، أم أن أدعو أشخاصا غير مسلمين إلى الإسلام؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وهيبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أختنا الكريمة- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يبارك فيك، وأن يحفظك، وأن يقدر لك الخير حيث كان.

فلا تعارض أبدا بين الزهد وبين الغنى إذا كان من حلال، ويؤدي المسلم فيه حق الله تعالى، فقد كانت من أدعية النبي -صلى الله عليه وسلم- المأثورة:" اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى". رواه مسلم.
وقال صلى الله عليه وسلم:" نعم المال الصالح للرجل الصالح". رواه مسلم.
وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- للمعتدة:" جدي نخلك، فإنك عسى أن تصدقي أو تفعلي معروفاً". رواه مسلم.
ودعا الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأنس، وكان في آخر دعائه:" اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيه". رواه مسلم.
وقال لسعد:" إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة". رواه البخاري.
وقد بين النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث جامع أقسام الناس في الدنيا والآخرة فقال: "إنما الدنيا لأربعة نفر:" عبد آتاه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله فيه حقاً، فهذا بأفضل المنازل، وعبد رزقه الله علماً ولم يرزقه مالاً فهو صادق النية يقول: لو أن لي مالاً لعملت بعمل فلان فهو بنيته فأجرهما سواء، وعبد رزقه الله مالاً ولم يرزقه علماً فهو يخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه ولا يصل فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقاً فهذا بأخبث المنازل، وعبد لم يرزقه الله مالاً ولا علمًا فهو يقول لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان، فهو بنيته، فوزرهما سواء". رواه الترمذي، وقال: هذا حديث حسن صحيح. فكانت أعلى المنازل لمن جمع بين الغنى والصدقة.

ثم لا بد من تبيين من هو الزاهد، فليس الزاهد من عجز، وإنما من قدر وأنفق، يقول شيخ الإسلام: إذا سلم القلب من الهلع، واليد من العُدوان كان صاحبه محمودًا، وإن كان معه مال عظيم، بل قد يكون مع هذا زاهدًا أزهد من فقير هلوع.
وقال بعض أهل العلم: حقيقة الزهد هي خلو القلب من التعلق بما لا ينفع في الآخرة وهو على مراتب:
الأولى: ترك الحرام والشبهة.
الثانية: ترك الفضول من الحلال.
الثالثة: ترك ما يشغل عن الله تعالى.
وقال بعضهم الزهد: إخراج الدنيا من القلب وجعلها في اليد استعدادا لبذلها وإنفاقها فيما يرضي الله تعالى، وقد يكون الإنسان زاهدا وهو يملك الأموال الطائلة.

وعليه فلا حرج -أختنا- من جماع الأمرين: المهم أن تكون الدنيا في اليد وليست في القلب، والله المستعان.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: