الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سئمت من إهمال زوجتي لي وطباعها الصعبة، هل أطلقها؟
رقم الإستشارة: 2487800

595 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شخص متزوج لي سنة ونصف تقريبا، كنت متفقا مع امرأة أن أحضر بنفس البلد لتسهيل جمع شملنا، وقمت بالسفر إلى إحدى دول الخليج، وقدمت كثيرا من التضحيات خلال السنوات الأخيرة، وأغضضت النظر عن قلة الاهتمام وحسن المعشر، لدي زوجة صعبة الطباع، تصعب وتعقد الأمور، ولقد حاولت بكامل مجهودي لمساعدتها بترك بعض الأخلاق التي لا تلائم تفكيري، علما بأنني أقوم بطبخي وحدي في الفترة الأخيرة، وأدعوها للفراش بشكل متكرر وتقوم بعدم ترغيبي بها، وهي تعلم أنني لا أفعل شيئا إذا كانت متعكرة المزاج!

سئمت من الإهمال العاطفي الذي يدور حولي! وتحدثت معها كثيرا في الأمر ولا يوجد احتراما لمشاعري اتجاه هذا الأمر.

هل يجوز لي أن أطلقها لقلة حبها واهتمامها بي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالكريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك في استشارات إسلام ويب.

أولاً: نشكر لك -أيها الحبيب- حسن خلقك وحسن معاشرتك لزوجتك وصبرك عليها، وهذا دليل على حسن في أخلاقك وكرم في طباعك، ونسأل الله تعالى أن يزيدك من فضله.

واعلم -أيها الحبيب- أن كل جهد تبذله في محاولاتك لإصلاح زوجتك فإنه خير تقدمه لها وإحسان تقوم به والله تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا، فاحتسب أجرك عند الله تعالى، ونصيحتنا لك أن لا تتعجل إلى الطلاق إذا كان بالإمكان أن تصلح أحوال زوجتك، فإن إصلاح الحال خير من الطلاق، مما لا يخفى عليك من تبعات ستترتب على الطلاق، وتكاليف الحياة التي ستتكلفها أيضاً لإنشاء أسرة جديدة، فإذا كان بالإمكان إصلاح الموجود والمحافظة عليه فهذا بلا شك أولى وأفضل.

فحاول أن تستعين بكل الوسائل المؤثرة لإصلاح زوجتك، كأن تعظها ولو بطريق غير مباشر إذا كان الوعظ المباشر لا ينفع ولا يفيد فيها، بأن تستعين بالمؤثرات التي تؤثر عليها فإن كانت ستتأثر فيما لو سمعت مواعظ تذكرها بحق الزوج والمسؤولية أمام الله تعالى فحاول أن تسمعها بعض هذه المواعظ وهي كثيرة ولله الحمد، ومن وسائل التأثير: الاستعانة بالناس والأشخاص الذين لهم قدرة على التأثير عليها من أقارب ونحوه، فإذا أمكنك أن تفعل هذا فهو خير لك من الطلاق، ولكن إذا بذلت وسعك ورأيت أن إصلاح الزوجة وتعديل طباعها وإقناعها للقيام بحقوقك أمر متعسر؛ فحينها يكون من الخير لك ولها أن تفارقها لا سيما قبل حصول أبناء وبنات، وقد قال الله سبحانه وتعالى: (وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ ٱللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِۦ ۚ..)، والطلاق على كل تقدير -أيها الحبيب- جائز في مثل هذه الظروف والأحوال التي أنت فيها، ولكن كل ما قدمناه إنما هو من باب النصح واختيار ما هو أفضل، نسأل الله تعالى بأسمائه وصفاته أن يصلح أحوالك وأحوال زوجتك وأن يقدر لك الخير حيث كان.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً