الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما أسباب النحافة لدي وما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2495618

525 0 0

السؤال

أنا وزني 50 كيلو، يزيد بشكل يسير أو ينقص، ثابت منذ سنوات على هذا الوزن تقريباً، وطولي 171، عرفت منذ فترة قصيرة بنشاط الغدة الدرقية.

أنا أعالجها منذ نحو سنة، النسبة الآن طبيعية مع تناول (كارمبازول) حبة يومياً، وأترك يومين بالأسبوع.

أنا شخصية قلقة، أقلق من أي شيء صراحة، وأفكر وأتوتر كثيراً - بالنسبة للأكل وجبتين في اليوم، أكلي متوسط وأوقات آكل بشكل كبير.

منذ سنتين تقريباً ظهر لي صعوبة في بلع الطعام في أغلب الوقت، بمعنى أني أشعر بالامتلاء سريعاً، وأشعر بأن حلقي ضيق، ولا أستطيع البلع بسهولة.

لا أعرف سبب جفاف ريقي، (لأني أستطيع البلع مع شرب عصير مثلاً)، لاحظت ذلك يحدث بسبب أطعمة معينة، مثل الحليب والخبز الأبيض، والشطة والقهوة.

أشعر أني أفضل، وأبلع بشكل طبيعي عندما لا أتناول هذه الأطعمة لفترة -بالنسبة للتحاليل صورة دم، وصورة البراز، وجرثومة المعدة، ووظائف الكبد والكلى، كلها سليمة الحمد لله- أعمل وقتاً طويلاً على جهاز الكمبيوتر، ولا أمشي إلا قليلاً جداً -عند بذل مجهود عضلي كبير أشعر بهبوط- كما أنني في أوقات كثيرة أنام بالنهار، وأسهر طول الليل.

الآن وجهي أصبح نحيفاً جداً، وكل من يراني يلاحظ ذلك، وأنا خائف من شكل وجهي، مارست الرياضة نحو شهر، بجانب بروتين حصل زيادة بسيطة جداً في الوزن، وشكل جسمي تحسن قليلاً، لكن وجهي ما زال نحيفاً، وعظام وجهي بارزة جداً.

لدي ميلان في العمود الفقري يسير، وأعمل على علاجه.

سؤالي: هل يوجد سبب لنحافتي أو تحليل؟ وكيف أعالجه؟ وكيف أعالج موضوع البلع؟

أريد دواءً يسيراً، بدون أعراض جانبية للقلق، غير الدوجماتيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح أن حالة نشاط الغدة الدرقية بالإضافة إلى حالة التوتر والقلق جعل عملية الحرق في الجسم catabolism أكثر من عملية البناء anabolism، وبالتالي مع التوسط في تناول الطعام فإن السعرات الحرارية اليومية التي تحصل عليها أقل كثيراً من السعرات الحرارية التي تفقدها، وبالتالي يميل الجسم إلى النحافة أكثر من ميله إلى الوزن المثالي أو زيادة الوزن.

للعمل على زيادة الوزن يمكنك تناول البروتين الحيواني، والبروتين النباتي في وجبات صغيرة، ومتكررة مع تناول المسكرات، ومطحون الحلبة والسمسم، مع تناول اللبن الرايب، مع قطع الموز والتمر والعسل، مع تناول المشروبات الساخنة لتسهيل البلع، ولا مانع من فحص جرثومة المعدة H-PYLORI، وفي حال تشخيصها هناك علاج يسمى بالعلاج الثلاثي، وهو معروف لدى الأطباء.

الحمد لله أنه تم تشخيص نشاط الغدة، وتناول دواء كاربيمازول الذي يساعد في السيطرة على نشاط الغدة الزائد، ويقلل من إفراز هرمونات الغدة ft4 & ft3، مع ضرورة المتابعة مع الطبيب المعالج لضبط الجرعات، وعموماً فإن التوتر والقلق يؤديان إلى اضطراب مستوى هرمون السعادة أو هرمون سيروتونين الموصل الصبي في الدماغ، والذي يفرز أكثره من القولون.

لذلك نجد أن التوتر والقلق دائماً مصحوباً بالانتفاخ وعسر الهضم، والشعور بالامتلاء.

من بين الأدوية التي تساعد في علاج التوتر والقلق والخوف المرضي أحد أدوية عائلة SSRIs ومن بينها بروزاك 40 مج أو اسيتالوبرام 10 و 20 مج على أن يتواصل تناول الدواء لمدة عام كامل مع أهمية غذاء الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها والأذكار والأدعية وبر الوالدين، وممارسة المشي والرياضة عموماً مع الأصدقاء.

نؤكد على أهمية ضبط مستوى فيتامين D من خلال أخذ حقنة فيتامين D3 جرعة 300000 وحدة دولية أو جرعة 200000 وحدة دولية حسب المتوفر، ثم تناول كبسولات فيتامين D3 الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعياً لمدة 12 أسبوعاً، مع الحرص على تناول مكملات غذائية، مثل حبوب المغنسيوم جليسينات 500 مج لمدة شهرين أو أكثر، وهي موجودة في الصيدليات، وفي محلات المكملات الغذائية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً