إمكانية العدوى أو الإصابة بأورام الكبد عند حاملي فيروس الكبد B - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمكانية العدوى أو الإصابة بأورام الكبد عند حاملي فيروس الكبد (B)
رقم الإستشارة: 250870

2637 0 269

السؤال

السلام عليكم.

أنا عندي فيروس (بي)، وعملت تحليل وظائف كبد وإنزيمات، والنتائج كانت جيدة، لم تتعد الحد للإنسان السليم في المتوسط، وأن الفيروس ليس له أي تأثير على الجسم، فهل من الممكن أن يكون لها تأثير فيما بعد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كريم لبان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فأنت لم تذكر النتائج الكاملة للتحاليل؛ لأن هناك تحاليل لمعرفة مدى إمكانية أن تعدي أناساً آخرين، وعلى كل حال فأنت حامل للفيروس وهذا الفيروس يكون في الدم، وفي إفرازات الجسم، وفي إفرازات المهبل عند المرأة.

وكثير من حاملي الفيروس يعيشون حياة طبيعية دون أعراض، إلا أنهم يمكن أن ينقلوا المرض إلى غيرهم وإلى الزوجة، ومن الأم إلى الجنين، وبين الأشخاص عند الاستخدام المشترك لبعض الأشياء مثل موسى الحلاقة أو الإبر أو فرشاة الأسنان.

عليك بمتابعة الطبيب الدوري؛ لأن هناك نسبة بسيطة من حاملي المرض من يظهر عندهم أورام في الكبد بعد سنوات عديدة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً