كيفية التعامل مع شخص يشعر بالإحباط وقلة الثقة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع شخص يشعر بالإحباط وقلة الثقة
رقم الإستشارة: 251976

2747 0 303

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أولاً: أشكركم على المجهود الذي تبذلونه من أجل الرد على أسئلتنا فجزاكم الله عنا خير الجزاء.

مشكلتي هي مع أختي التي تصغرني بخمس سنوات، هي طالبة في السنة الثانية بأحد المعاهد، وهي مقبلة على امتحان، أو مباراة حاسمة، فالسنتان اللتان قضتهما في هذا المعهد هي من أجل الإعداد لهذا الامتحان، لكن المشكلة أن أختي منذ شهر تقريباً فقدت الحماس في الدراسة، ولم تعد مهتمة بالأمر وغير مبالية، صراحة أنا لم أفهم سبب هذا الفتور الذي أصابها، وعندما أسألها هل أنت خائفة من الامتحان، وتراودك فكرة الرسوب؟ تجيبني: لا، فأنا متيقنة أن من درس جيداً وأعد له فسوف ينجح، فأقول لها: إذن ماذا تنتظرين! استعدي جيداً فتجيبني ب (لا أدري) أنا لم أعد كما كنت.

ومن حديثها معي فهمت أن من أسباب ذلك أنها تحدد أهدافاً لها، ولكن في كل مرة لا تصل إلى تنفيذها ولا تفي بوعودها مع نفسها، ومع تكرر هذا الأمر كأنها فقدت الثقة بنفسها، وهذا الفتور أصابها حتى من الناحية الإيمانية، فعندما أنصحها بأن تكثر من الدعاء والاستعانة بالله، تقول لي: أنها عندما تكون في حالة مزاجية جيدة (وهو أمر نادر) تدعو الله، وعندما تراودها هذه الحالة النفسية لا تفعل، لأنها تعتقد أنها تقوم بعكس ما تدعو به (هي تدعو بالنجاح ولكن لا تأخد بالأسباب ولا تدرس) إذن فلا داعي للدعاء، كما تعتقد أن إيمانها قد ضعف وأنها أصبحت بعيدة عن الله سبحانه وتعالى، إذن فهي لا تستحق أن يستجيب الله دعاءها، وبالتالي لا يمكن أن تستعيد قوة إيمانها.

(للإشارة فهي محافظة على صلاتها).
لا أدري كيف أقنعها أنها مرحلة وستمر، وستستعيد إيمانها، بل قد يصبح أقوى مما كان وأنه لا زال فيها خير، وأن رحمة الله وسعت كل شيء.
وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فجزاك الله خيراً على اهتمامك بأختك.

في مثل هذه الحالات نحن دائماً ننصح بالجلوس مع الشخص صاحب المشكلة لمحاولة استكشاف ما بداخل نفسه، فلا بد أن تكون هنالك أسباب جعلت هذه الابنة تشعر هذه المشاعر السلبية، وتصاب بالفتور، ولا تثابر في دراستها.

ربما تكون هي حساسة أو ربما تكون هي محبطة لأسباب لم تفصح عنها، أو ربما تكون مجرد ضغوط الدراسة لم تستطع تحملها، هذه كلها أمور مفتوحة للنقاش، والوضع الأمثل هو أن تقابل هذه الأخت أحد الأخصائيات النفسيات لمدارسة الأسباب التي جعلتها تحس بهذا الشعور؛ لأنه من الواضح أن لديها أيضاً مشاعر اكتئابية شديدة بعض الشيء، فإزالة الأسباب تعتبر هي المحور الأساسي في علاج مثل هذه الحالات.

دورك بالطبع هو إرشادها وأخذها لأحد المختصين، وفي نفس الوقت عليك مواصلة المساندة والتبصير، وإشعارها بثقتها في نفسك، هذا يعتبر أمرا ضروريا جداً، ولكن في نفس الوقت لا بد أن تكوني حذرة بأن لا يحدث نوع من الاعتماد الشديد من هذه الأخت عليك في كل شيء.

عليها أيضاً أن تكون لها ثقة في نفسها، وأن تقيم نفسها بصورة إيجابية، وأن تشجع .

ربما أيضاً تستفيد هذه الأخت أو هذه الابنة بصورة ممتازة من الأدوية المضادة للاكتئاب، وهنالك عدة أدوية جيدة وفعالة، وهي تحسن الدافعية، منها العقار الذي يعرف باسم سبراليكس، يمكنها أن تبدأ تناوله بجرعة 5 مليجرام أي نصف حبة لمدة عشرة أيام، ثم ترفع الجرعة إلى حبة كاملة، أي 10 مليجرام، وتستمر على هذه الجرعة لمدة أربعة أشهر، ثم بعد ذلك يمكنها أن تخفض الدواء، وكما ذكرت سابقاً الأخذ باستشارة أحد المختصين ربما يكون هو التصرف الأمثل في حالتها.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: