الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنمية قوة التركيز وسرعة الاستنتاج والحضور الذهني
رقم الإستشارة: 256944

24769 0 486

السؤال

أريد توسيع قوة تركيزي وتحسينه، وأريد أن تكون سرعة الاستنتاج لذهني سريعة، فهل عندكم طريقة أستطيع بها في وقت وجيز أن أستجمع تركيزي وأكون حاضراً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد العزيز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الإنسان لا يستطيع أن يفكر فوق طاقته بالتأكيد، ولكن إذا كانت توجد هنالك أسباب مضعفة للتركيز وتؤدي إلى تشتت الذاكرة، فيمكن للإنسان أن يقوم بعلاج الأسباب إن وجدت، ومن أكبر الأسباب التي تؤدي إلى ضعف التركيز وتشتته هو القلق النفسي، وهنالك بعض الطرق التي تساعد الإنسان على تحسين تركيزه وهي أمور أساسية:

أولاً: لابد للإنسان أن يحس دائماً بالطمأنينة، فهذا أمر ضروري جدّاً؛ لأن الطمأنينة تؤدي إلى استرخاء نفسي، وتؤدي إلى قبول الذات، وهذا في حد ذاته يؤدي إلى تحسين المسارات العصبية المتعلقة بالتركيز، ونرى حقّاً وحقيقة أن من أكبر أسباب الطمأنينة هي طاعة الله تعالى، ففي طاعة الله وذكره والالتزام بشريعته دافع قوي من أجل الشعور بالأمان الداخلي، وهذا بالتأكيد يؤدي إلى تحسين التركيز.

ثانياً: على الإنسان أن يفكر في حاضره في الأمور التي تتطلب التركيز، والنظرة للمستقبل والتفكير فيه أيضاً أمر مطلوب، وبعض الناس يعيش في ماضيه للدرجة التي تؤدي إلى تشتت فكره، فهذا لا ينبغي، فإنه من المفترض على الإنسان أن يفكر في الأمر الذي أمامه الآن وأن يترك الأمور المستقبلية وما مضى.

من الطرق الجيدة أيضاً لتحسين التركيز هي:

1- تنظيم الوقت، وأخذ القسط الكافي من الراحة، فهذا يحسن التركيز لا شك فيه.

2- ممارسة الرياضة أيضاً، فهي من محسنات التركيز، خاصةً رياضة المشي والجري.

3- ممارسة تمارين الاسترخاء، فهي أيضاً من الوسائل الطيبة جدّاً لتحسين التركيز لدى الإنسان.

4- قراءة أي كان نوع من القراءة، ويفضل أن يقرأ الإنسان في أمور متنوعة، ويحاول أن يركز بقدر المستطاع في الأشياء التي تستحق الاستذكار والوقوف عندها، ويمكن للإنسان أن يكررها أكثر من مرة.

من طرق تحسين التركيز أيضاً هو أن يستعمل أكثر من حاسة في نفس الوقت، فحين يقرأ أو حين ينتبه لأي شيء يمكن للإنسان أن يستعمل حاسة النظر والسمع واللمس في نفس الوقت، وحين يسلم على أي إنسان السلام عليكم ينبغي أن ينظر إليه، وبالتأكيد ستكون الاستجابة التركيزية أعلى من قول: السلام عليكم، وأنا أنظر إلى شيءٍ آخر.

إذن: استعمال أكثر من حاسة في ذات الوقت يحسن من التركيز.

هنالك بعض العلوم المتعلقة بتحسين التركيز فيما يعرف بالبراسيكولوجي، ولكن أرى أنها لا يمكن الاعتداد بها في هذه المرحلة.

هذه الأمور البسيطة تُساعد إن شاء الله في التركيز كما ذكرت لك، فأرجو اتباعها.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا مروان عبد القادر

    مشكوووووووووووووووور

  • الجزائر دموع الورد

    شكرا كتيييييير و الله استفدت اتمنالكم التوفيق

  • مصر احمد المسلمى

    جزاكم الله خيرا

  • رومانيا أماني المطيري

    شكراً، إن شاء الله في ميزان حسناتكم.

  • مصر عبد الرحمن

    فعلا بعد التجربه نافعه .شكراا

  • مصر محمد ابراهيم

    شكرا لك وجارى التنفيذ

  • الجزائر وليد

    شكرا لك

  • أوروبا امجد خليفه

    في ميزان الحسنات مشكورين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً