كيفية التعامل مع الأخت التائهة في الكبر والأناقة والأذية لوالديها وأختها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع الأخت التائهة في الكبر والأناقة والأذية لوالديها وأختها
رقم الإستشارة: 260168

3917 0 404

السؤال

كيف أنقذ أختي البالغة من العمر 16 سنة؟ أختي إنسانة سيئة جداً لدرجة غير معقولة، متكبرة، متعجرفة، لا يهمها أحد كبيراً أو صغيراً، ترفع صوتها في وجهي، تضربني وأنا أكبرها بست سنوات، تطرد صديقاتي، تقل أدبها مع أمي، تصرخ في وجهها، وأحياناً تكلمها كلاماً لا يجوز أن تكلم به الفتاة أمها، وكذلك المشكلة بالنسبة لأبي تعامله بنفس الطريقة.

وأحياناً تعذبنا كثيراً أكثر من الأيام العادية، تبكي بصوت مرتفع وتصرخ، ولا يهمها أحد، وأنا أخاف على أمي لأنها مريضة بالقلب، وتشكو من ألمها عند عذاب أختي لها، ومع ذلك أختي لا يهمها، ولا تكترث، ولا يهمها سوى أناقتها، ولباسها، وموبايلها، وحياتها، تحاول أن تعيش مع الطبقة العليا من المجتمع، وتأخذ كل نقود أمي، ولا تهتم حتى ولو لم بيق معها شيء، أختي لم تكن هكذا، هذه الحالة منذ حوالي السنتين.

حاولنا معها كثيراً وبكل الوسائل ولم نفلح في ردعها، مع أنها تصلي وتحضر دروساً دينية، ولكنها تكون وجهاً آخر مع شيخاتها وكأنها ابنة مطيعة خجولة.

أرجوكم أرشدوني فأختي تنقاد إلى الهلاك، وخصوصاً بتكبرها، فهي لا تتنازل أن تشتري ملابس عادية، تريد الماركات، حتى ولو أسعارها غالية، وحتى ولو لم يبق معنا نقود، وهي لا تأكل جميع الأطعمة فتريد أكل المطاعم.

آه كم حاولت نصحها، وكم حاولت أن أتكلم معها ولكن دون فائدة، فعندما أحاول أن أتكلم معها تقول لي: (يعني تعملين نفسك واعظة؟!)، (انظري إلى نفسك قبل الناس)، (لا تحكي فصوتك يضرب على رأسي)، وكلما أكون أنا حزينة تزيد من حزني، وتكبر الأمور في وجهي، وتشمت بي، وتعيرني برسوبي في سنة من دراستي، وتعيرني بترك خطيبي لي، وتقول لي أنت ستصبحين عانساً، وتدعو علي دون سبب، تدعو بأن أموت ليلة عرسي، أو أن يحدث معي شيء يفسد عرسي، أو أن أرسب، أو أن أحرم من أعز أحبابي.

أمي حزينة عليها كثيراً، وأنا أشعر بالكره تجاهها، ولا أريد أن يتسلل هذا الشعور إلى قلبي بسبب تصرفاتها السيئة، وخصوصاً أنها أختي الوحيدة وليس لي غيرها، وليس لها غيري، وأنا أعلم أنها ستندم على كل شيء ولكني أريد أن أساعدها وأجعلها تصحو قبل أن يدخل القطار، وتندم وتعض أصابع الندم.

فما هو الحل؟ أرجوكم ساعدوني، وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ س حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن أول خطوات الإصلاح تكون باللجوء إلى الكريم الفتاح، فإنه سبحانه يكشف البلاء، ويرد الغافلين والغافلات إلى الحنيفية السمحاء، ومرحباً بك في موقعك وبين الإخوان والآباء.

ونحن نتمنى أن تجد هذه الفتاة منكم اللطف والاهتمام والعطف والرفق والاحتمال فإنها تمر بمرحلة عمرية من سماتها العناد والتمرد على النظام والرغبة في لفت الأنظار ورفض الوصاية والتحرر من ضعف الطفولة، فلا تحرموها من اللمسات الحانية والعبارات الجميلة اللطيفة، وحبذا لو أمسكت الوالدة يدها بلطف ومسحت على شعرها وقبلت خدها وحاورتها في هدوء مع ضرورة الاهتمام بوجهة نظرها مهما كانت، ثم إبداء الملاحظات بلطف، والثناء على جوانب التميز فيها، واحترام رأيها ومنحها الثقة والأمن، وذلك بعدم إعلان الحرب الشاملة عليها، والاتفاق على خطة موحدة في التعامل معها، مع ضرورة أن يباشر التنفيذ أحب أهل البيت إليها، مع ضرورة اختيار الوقت المناسب لذلك، وانتقاء الكلمات اللطيفة المؤثرة.

وحبذا لو صحبتها الوالدة في ذهابها للدروس وافتخرت بحرصها على سماع الخير، فإن التواصل بين المنزل والشيخات سوف يدفعها إلى ترك العناد محافظة على مكانتها وحرصاً على عدم اطلاع الشيخات على حقيقة أمرها، ولا مانع من إِشعارها بأن ذلك يمكن أن يحصل وأنه لم يبق أمامنا حل إلا رفع قصتك وتصرفاتك إلى فلانة وفلانة، مع ضرورة عدم إخبار الشيخات بما يحصل منها إلا بعد التأكد من أن ذلك مفيد، ولست أدري هل تشجعونها على السير في طريق العلم الشرعي والدروس المفيدة أم في البيت من يعارض ذلك؟ كما نتمنى أن تبحثوا عن الأسباب المباشرة والمرئية لتلك التغيرات والتصرفات.

ونحن نتمنى أن تحبي أختك وتصبري عليها، وأرجو أن تكثروا لها من الدعاء، وشجعي والديك على الدعاء لها والتعامل معها بهدوء ولطف، فإن الشدة في التعامل مع مثل هذه الحالات تؤدي إلى نتائج عكسية وتعمق حالة التمرد، وهذه وصيتي للجميع بتقوى الله وبالحرص على طاعته.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: