الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج النحافة المتزامنة مع الأميبا
رقم الإستشارة: 261126

5327 0 296

السؤال

السلام عليكم.

أنا نحيف ولكن ليست النحافة القاسية، ولكني أريد أن أزيد وزني، وأنا آكل كثيراً -ربما أكثر من أي أحد في الأسرة- ولكن إذا زاد وزني في يوم بعدها يعود كما كان.

وقد قمت بعمل تحليل براز ثلاث مرات، وكل مرة أجد أن عندي أميبا وآخذ العلاج، ولكن تظل كما هي، فما سبب ذلك؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طارق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالنسبة للأميبا فهي قد تتسبب في إسهال مزمن، ويمكن أن تتسبب بصورة غير مباشرة في النحافة، ولابد من علاجها، وإذا كان عقار (الفلاجيل) غير فعال، فهناك العديد من العلاجات التي تساعد في التخلص من هذه الطفيليات وتستخدم في حالات عدم الاستجابة لـ(الفلاجيل) .

وأما النحافة بصورة عامة، فلها علاقة بالكثير من الأسباب، ولكن العامل الأهم هو طبيعة الجسم وكمية السعرات الحرارية التي تتناولها في اليوم، فإذا لم تكن تعاني من مشاكل عضوية، وتخلصت من الإسهال المزمن إذا وجد، فعليك بالاستعانة بأخصائي التغذية حتى يحسب لك الكمية المناسبة من التغذية، والتي يجب أن تستهلكها يومياً.

ويمكن أن تتناول علاجات مساعدة، مثل: الفيتامينات، وحتى علاجات تزيد من الشهية، مثل عقار (البرياكتين) و(الموسيجور)، والتي تساعد الكثير ممن يعانون من النحافة، كما أن الرياضة يمكن أن تساعد في بناء الجسم وتحسن النحافة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: