كيفية إزالة السواد من الأطراف ومعالجة الجفاف - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية إزالة السواد من الأطراف ومعالجة الجفاف
رقم الإستشارة: 264523

7530 0 541

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعاني من جفاف في الجلد وبخاصة في الأطراف، كما أن أطرافي سوداء من الشمس، أريد علاجاً لإزالة السواد من الأطراف، ومعالجة الجفاف؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عادل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن جفاف الجلد غالباً ما يصيب الأطراف، وإن أفضل علاج للجفاف الجلدي هو المرطبات، ومن المرطبات المستعملة في علاج الأمراض الجلدية واحداً أو أكثر مما يلي: (اليوريا 10%)، (كريم الفازلين)، (أويلاتوم جيل أو كريم)، (الإكيواديرم)، (الغليسيرين)، (الألفاكيري لوشن)، (بيبي لوشن)، (لويس ويدمر ريميديرم)، (فوت كير، وهذا خاص بالقدم)، (هاند كريم، وهذا خاص باليد)، (البيبانثين أو البانثينول).
وما سبق هو أمثلةٌ فقط، ولك حرية اختيار ما يناسبك منها وما هو متوفر في أسواقك المحلية، ولكن مع الانتباه إلى أنه يجب السعي وراء معرفة ما سبب هذا الجفاف وتجنبه؟ وهل يحدث في الشتاء فقط أم يحدث صيفاً وشتاءً؟ وهل هو متعلق بالناحية المناخية أم هو متعلق بالناحية الغذائية كسوء التغذية مثلاً؟ فلو كان عابراً ومتردداً ويزداد شتاءً ويتحسن صيفاً ويتحسن على الفازلين أيضاً لوجب استعمال أياً من المرطبات فقط عند اللزوم طالما دعت الحاجة، وكذلك لو كان يحدث لأيام كثيرة أو فترات طويلة، ونؤكد على ضرورة الناحية الغذائية، وأخذ فيتامينات وخاصة مركبات (ب) لنفي وجود البلاغرا التي تؤدي إلى جفاف الجلد واسوداده كما تقول.

كما ننصح بمراجعة طبيب أمراض الجلدية لوضع التشخيص والتطمين، وإلى ذلك الوقت فإن استعمال المرطبات يعتبر ضرورياً لمنع تشقق الجلد والذي قد يؤدي إلى تقيحات ثانوية.

كما وأنه لمن المعروف أن جفاف الجلد يعطيه اسمراراً، وأن زوال الجفاف يعيد اللون نسبياً إلى طبيعته.

كما وأن المناطق المكشوفة من الجلد عرضة للأشعة فوق البنفسجية، وتكون أغمق من بقية الجلد عند أغلب الناس إن لم يكن جميعهم.

وباختصارٍ فترطيب الجلد والتغذية الجيدة وتجنب الشمس يجعلك تعيش ضمن غلاف جلدي طبيعي رطوبةً ولوناً.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً