الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات الهرع الشديد المرتبطة بعدم القدرة على النوم والخوف من الموت
رقم الإستشارة: 269561

9022 0 575

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشعر دائماً حين آتي للنوم بزيادة في دقات قلبي، وأشعر بأنني سوف أستفرغ وأشعر بضيق في نفسي وبألم في رأسي، وأشعر بأن هناك كهرباء خفيفة في رأسي وقلبي، وهذا الألم يأتي ك(ومضات) ويزعجني كثيراً، وأشعر ببرودة في أطرافي وأبقى مستيقظاً في الفراش لمدة تتراوح بين الساعتين والأربع ساعات، مع الشعور بالأعراض السابقة بالإضافة إلى عرق قليل وتنميل في الأيدي، وأشعر بأن الوعي في واد وأنا في واد!!

- بدأت معي هذه الحالة منذ حوالي السنتين، أي منذ كنت أستعد لتقديم امتحان الثانوية العامة، لأنني كنت خائفاً كثيراً ذلك الحين!
- أنا عصبي وحساس كثيراً وخجول، وأخاف كثيراً من الموت!!
- جربت أدوية كثيرة ولكنني لا أستفيد منها إلا لمدة أسبوع، وبعدها أعود مثلما كنت!
- هذه الأدوية هي : ليكسوتان، موتيفال، سيبراليكس، ليبراكس، تيغريتول.
- وفي الليلة السابقة لم أستطع النوم على الإطلاق إلا بعد ست ساعات من الذهاب إلى الفراش، وأحسست بأنني سأموت لأنني أحسست بأني في واد والوعي في واد آخر!!!

فالرجاء الرجاء أن تجدوا حلاً لمشكلتي، فإنني عندما تأتيني هذه الحالة ومن شدة انزعاجي وخوفي أبكي كثيراً، وأحياناً تأتيني هذه الحالة في الأوقات العادية، أي ليس فقط في وقت النوم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذه نوبات من الهرع الذي يحدث لبعض الناس قبل النوم، والهرع من هذا النوع لا شك أنه نوع من القلق الشديد والمتسارع.. وربما تكون هنالك أسباب له وربما لا توجد أي أسباب، وعموماً أتفق معك أنه مزعجٌ ولكني أؤكد لك بصورة قاطعة أنه ليس خطيراً مطلقاً، وأفضل طريقة لعلاجه هو أن تفهم طبيعته ونشأته، وكما ذكرت لك هو مجرد قلق الذي هو مجرد طاقة نفسية فعّالة وجيدة ولكنها حين تزداد قد تسبب بعض الصعوبات كما حدث لك، ولكن في نهاية المطاف إن شاء الله سوف يزول كل هذا.

هنالك نقطة هامة في العلاج وهي ألا تعيش تحت القلق التوقعي، فكثيراً ما يستجلب الإنسان القلق والرهاب والخوف لنفسه وذلك بتوقعه.. أعرف أن الإنسان قد يصعب عليه أحياناً أن يفصل بين ما يتوقع وما سوف يحدث، ولكن عموماً يجب أن تهون الأمر ولا تلجأ إلى التأويل أو التجسيم أو التضخيم؛ قل: هذا قلق لماذا أخاف منه، لن يأتيني وحتى إن أتاني سوف ينتهي ولن يؤثر عليَّ سلباً ولن أستسلم له.

وطريقة العلاج الأخرى هي أن تلجأ إلى تمارين الاسترخاء، فأرجو أن تمارس هذه التمارين بصورة مستمرة صباحاً ومساءً، وأن تجعلها نمطاً لك في حياتك، فهذا على المدى الطويل يقلل أو يزيل هذه النوبات، فتمارين الاسترخاء يمكنك أن تتدرب عليها بمساعدة أحد الأخصائيين النفسيين أو تتحصل على أحد الكتيبات أو الأشرطة الموجودة في المكتبات والتي توضح كيفية القيام وإجراء هذه التمارين، وفي أبسط صورها:
أن تستلقي في مكان هادئ، وتغمض عينيك، وتتأمل في شيء طيب، ثم تفتح فمك قليلاً، ثم بعد ذلك تأمل بأنك مسترخ وقم بأخذ نفس عميق وبطيء واملأ صدرك بالهواء حتى ترتفع البطن لديك، ثم أمسك الهواء في صدرك لفترة قصيرة، ثم بعد ذلك أخرجه ببطء وقوة وهو الزفير الذي يعقب الشهيق، وعليك أن تكرر هذا التمارين أربع إلى خمس مرات في كل جلسة بمعدل مرتين في اليوم.

أرجو أيضاً أن تخفف من شرب الشاي والقهوة إذا كنت تكثر من ذلك؛ لأن الكافيين يؤدي إلى استشعارات قد تزيد من هذه النوبات، وأرجو أن تحسن من صحتك النومية وذلك بممارسة الرياضة وتجنب النوم في أثناء النهار وتثبيت وقت النوم – وهذا أمر ضروري جدّاً – ولا تذهب للفراش إلا إذا أحسست أن النوم قد أتاك.. أجلس على كرسي واقرأ في كتاب أو غيره وبعد أن تحس أن النوم قد بدأ يأتي إليك فاذهب إلى الفراش، ولابد أن يكون المكان حولك هادئاً ومهيأ، وأرجو ألا تتناول كميات من الطعام قبل النوم خاصة الطعام الدسم، ويجب أن تكون حريصاً على أذكار النوم.

أما بالنسبة للأدوية فأنت محتاج لها، والأدوية التي تناولتها حقيقة لا بأس بها بالذات العقار الذي يعرف باسم (سبراليكس)، ومن المفترض أن يزيل هذه الحالة إذا حافظت عليه وتناولته بجرعة صحيحة، وجرعته الصحيحة هي 10 مليجرام ليلاً لمدة أسبوعين، ثم ترفع إلى 20 مليجرام، وغالباً تبدأ فعاليته بعد أسبوعين أو ثلاثة من بداية العلاج، ومدة العلاج على هذه الجرعة (20مليجرام) هي ستة أشهر يوميّاً، ثم بعد ذلك تخفض إلى 10 مليجرام لمدة شهر، ثم يمكن التوقف عنه. وعموماً الذي أراه أن تعطي (السبراليكس) محاولة أخرى. ولكن إذا لم تكن قناعات بفائدته وجدواه سيكون هنا الدواء البديل هو العقار الذي يعرف باسم (لسترال/زولفت)، ويمكن أن تتناوله بجرعة حبة واحة (50 مليجرام) ليلاً لمدة ستة أشهر، ثم بعد ذلك خفض الجرعة إلى حبة يوم بعد يوم لمدة شهر، ثم تتوقف عنه.

سيكون من الأفضل أن تبدأ أيضاً دواءً خفيفاً آخر يدعم السبراليكس أو لسترال – أيهما سوف تتناول – وهذا العقار يعرف باسم (فلونكسول)، فأرجو أن تتناوله بجرعة حبة واحدة (نصف مليجرام) في الصباح يوميّاً لمدة ثلاثة أشهر.

أريدك أيضاً أن تكون فاعلاً وجيداً في إدارة الوقت، فقسم وقتك ما بين الدراسة والراحة والرياضة والتواصل الاجتماعي والترفيه عن النفس والعبادة... فهذا النوم من التقسيم وإدارة جيدة للوقت يعرف أنه يزيل القلق ويجعل الإنسان أكثر فعالية وأكثر طمأنينة.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً