الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإصابة بديدان الشعرية في الأمعاء والعلاج المناسب
رقم الإستشارة: 275131

21766 0 514

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا إنسانة نظيفة جداً وأغسل يدي دائماً ولا آكل الخضروات، وإذا أكلت الفواكه أغسلها جيداً، ولا آكل اللحم إلا نادراً، ومع هذا فإني أصاب بديدان الشعرية في الأمعاء دائماً ولا تختفي مني إلا نادراً، مع العلم بأني استعملت الدواء ولكنه لم يفد، وأنا الآن أرضع طفلي وأخاف أن أستعمل أي دواء، وأخاف على طفلي أن يُعدى؛ فما الحل؟!
وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عمار حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فكما تعلمين أن الإصابة بالديدان الشعرية تتم عن طريق ابتلاع الطعام أو الشراب الملوث ببيوض الديدان أو عن طريق الأصابع الملوثة أثناء حكّ المنطقة الشرجية أثناء تنظيفها، وتستقر البيوض تحت الأظافر، وهي من الأماكن المفضلة لها وهي أهم وسائل العدوى، فإذا كان أحد الأطفال مصاباً فإن المرض سينتقل إليك، وقد تنتقل العدوى من خلال استعمال الأدوات الشخصية كالمنشفة والملابس ذاتها أو من خلال ملامسة يد المصاب بعد لمسه للمنطقة المصابة نتيجة للاحتكاك الذي يصيبه.
ولذا؛ فإن كانت هذه الطفيليات موجودة عند أحد أفراد العائلة فيجب أن يتناول جميع الأفراد العلاج حتى ولو لم يشكُ من أعراض، ويجب في نفس الوقت اتباع ما يلي:
• غسل الثياب وتعقيمها.
• النظافة الشخصية كتقليم أظافر الطفل (بيوض الديدان الشعرية تعشعش تحت الأظافر)، ودفع الأطفال والمصابين بهذه الدودة من الكبار إلى غسل الأيدي دائماً قبل تناول الطعام وبعد خروجه من المرحاض.
• مراقبة اللحوم وفحصها جيداً، وكذلك طهي اللحوم جيداً وعدم تناولها نيئة.
• نظافة وتعقيم المأكولات كما تفعلين.
وأما العلاج فيكون بدواء الفيرموكس (Vermox ( mebendazol)، ويعطي 100ملغ جرعة واحدة وتُعاد بعد أسبوعين.
وأما بالنسبة للرضاعة فغير معروف إن كان هذا الدواء يطرح في الحليب بكمية تؤثر على الرضيع أم لا، ولذا فلا ينصح به بالنسبة للمرضعات، وكذلك الدواء الآخر ويسمى (Pyrantel pamoate)، وهو يعالج الشعريات فإنه غير معروف إن كان يطرح في الحليب أم لا، ولا ينصح بأخذه لدى المرضعات، وهناك حل آخر وهو الانقطاع عن الرضاعة إن أمكن لمدة شهر لأن الدواء يجب أن يُعاد بعد أسبوعين، وخلال هذه الفترة تؤخذ جرعتي الدواء.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن ياسمين

    شكرا عنجد انتي دكتورة شكرا فتيني

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً