الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استفسارات عن بعض الأدوية وعلاقتها بكثرة النوم والخمول
رقم الإستشارة: 282833

30750 0 710

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من خمول عام، ونوم مستمر منذ أكثر من شهر تقريباً، ولكني أستيقظ أكثر إرهاقاً مع صداع وكوابيس.

أنا أتابع مع طبيبة نفسية، وأعطتني علاجاً لحالة الخوف التي تنتابني، العلاج لم يسبب أي نوم فأنا آخذه منذ أكثر من شهرين.

أعطتني: (Orap forte)، (buspar)، (akeniton)، (motival)، (trivarol).
آخذ نصف قرص يومياً قبل النوم.

ووصفت لي طبيبة أمراض النساء (Parlodel) لمدة شهر، وتوقف العلاج من 3 أسابيع، وانتابتني حالة النوم المستمر منذ أن أخذته، لكن الطبيبة تقول أنه ليس من أعراض الدواء.

أفكاري مشتتة، وينتابني الوسواس من كل شيء، والهضم سيء، فعندما أدخل الحمام - عفواً - تكون الرائحة سيئة جداً.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فحالة الخمول والنوم المستمر ربما يكون أحد أسبابها الاكتئاب النفسي، والخوف في بعض الأحيان يكون عرضاً ثانوياً من أعراض الاكتئاب، أو ربما يكون الخوف حالة قائمة بذاتها، أو ربما يكون أيضاً مرتبطاً بأمراض نفسية أخرى.

الأدوية التي أعطيت لك لا تعالج الاكتئاب، فـ(الأوراب Orap forte) يعرف أنه يعالج بعض الاضطرابات الذهانية، و(البوسبار Buspar) يعالج القلق ولكنه علاج ضعيف، و(الاكنتون Akeniton) يساعد في الخمول والكسل، و(الموتيفال Motival) علاج للقلق والتوتر، كما أنه يساعد في علاج الاكتئاب النفسي، و(التريفول Trivarol) هذا غير معروف لديَّ؛ لأن هذا أحد الأسماء التجارية التي هي ليست متداولة.

أما الدواء الذي وصفته لك طبيبة أمراض النساء وهو (البارلودل Parlodel) فهذا الدواء يقلل من هرمون الحليب، وأعتقد أن (الأوراب) هو الذي سبب لك ارتفاع هرمون الحليب؛ لأن هذا واحد من الآثار الجانبية المعروفة جدّاً بالنسبة لهذا الدواء، وبالطبع ارتفاع هرمون الحليب يؤدي إلى تأخر أو عدم انتظام الدورة الشهرية.

لا أعتقد مطلقاً أن (البارلودل) سبب لك هذه الأعراض من خوف وتوتر وشعور بالخمول، ولا زلت أعتقد أن هنالك نوعاً من الاكتئاب النفسي، ولكن الطبيبة – كما ذكرت لك – ما وصفته لك من أدوية لا علاقة له بالاكتئاب، فربما لديها تشخيص آخر، إذن من المستحسن جدّاً أن تقابلي الطبيبة، وأن توضح لك التشخيص، فهذا من حقك، والأطباء يتعاونون جدّاً في هذا السياق.

إذا كان الأمر فقط وساوس – بمعنى وساوس قهرية – ومخاوف سيكون العقار (بروزاك) – على سبيل المثال – دواءً جيداً جدّاً، وهو يحسن من الطاقات النفسية ومن الطاقات الجسدية، وهو علاج جيد للاكتئاب وللخوف وكذلك للوساوس.

وأكرر مرة أخرى أنت في حاجة لمزيد من الحوار مع الطبيبة المعالجة.

أما بالنسبة لسوء الهضم والرائحة غير الطيبة، فهذا عرض جانبي من أعراض القولون العصبي، وهذا بالطبع يتم علاجه بتنظيم الطعام، وبممارسة أي نوع من الرياضة المناسبة، كما أن شراب النعناع المركز يساعد كثيراً في مثل هذه الأعراض.

نصيحتي لك مرة أخرى هي إجراء مقابلة ونقاش مع الطبيبة المعالجة حول التشخيص، ولا بأس مطلقاً أن تعرضي عليها ما ذكرته لك في هذه الرسالة، وبعد ذلك يمكنك التواصل معنا مرة أخرى إذا رأيت أن ذلك سوف يكون مفيداً.
أسأل الله لك الشفاء والعافية.

وبالله التوفيق.
================
للفائدة يمكنك تصفح هذه الاستشارات لعلاج الخوف سلوكياً ً:
( 262026 - 262698 - 263579 - 265121 ).

وكذلك آداب النوم: ( 277975 ) والرقية الشرعية: ( 237993- 236492-247326 )

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً