الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادة السرية... وأضرار ممارستها
رقم الإستشارة: 282878

8161 0 365

السؤال

هل ممارسة العادة السرية مرة واحدة كل أسبوعين تكون له كل هذه الأضرار التي أسمع عنها وقرأتها في موقعكم؟ وما هي المدة من الممارسة التي تجلب هذه الأضرار؟ وهل ممارستها بالمدة المذكورة يضر؟ فقد كنت أمارسها مرتين أسبوعيا، ثم مرة واحدة كل أسبوعين كما ذكرت.

أرجو الإفادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالطبع يختلف الضرر الناتج من ممارسة العادة السرية بإفراط كبير، وبين الممارسة على فترات طويلة ومتباعدة، وإن كان الضرر فيهما الاثنان، ولكن يكون أكثر بكثير مع الإفراط والإسراف، وبالطبع تقل هذه الأضرار مع تباعد الفترة بين الممارسة والأخرى، ولا يوجد مدة بين الممارسات أستطيع تحديدها لحدوث الضرر، فهذا أمر لا يمكن تحديده.

ولا أستطيع القول بأن الممارسة مرة أسبوعياً لا يضر، وكذلك لا أستطيع الجزم بحتمية حدوث الضرر، ولكن طالما هناك استمرار للمارسة فترات طويلة من الزمن، وحتى لو على فترات متباعدة، فسيكون هناك ضرر على المدى البعيد خاصة بعد الزواج.

لذا إذا كان ما يهمك الضرر الطبي فقط فالتقليل من الممارسة يقلل من الضرر، ولكن لا يلغيه تماماً، فيظل هناك دائماً احتمالية حدوث الضرر، خاصة مع الاستمرار في الممارسة، ولو على فترات متباعدة.

ولكن هنا جانب آخر يجب عليك النظر إليه، ألا وهو الجانب الشرعي من حرمانية هذا الفعل، وما يصحبه من إطلاق للبصر، وخضوع للشهوات، ولهوى النفس، ومعصية الحق سبحانه وتعالى، ويكفي لأجل الأمر الشرعي ترك هذا الأمر وعدم الممارسة، ولو على فترات متباعدة، حتى لو كان الضرر الطبي قليلاً.

وأدعو الله أن يخلصك من هذه العادة، ويرزقك الهدى والتقى والعفاف والغنى.

وعليك بالاطلاع على الاستشارة ذات الصلة لمعرفة الحكم الشرعي للعادة السرية: 469- 261023 - 24312 .

والله الموفق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً