كيفية التصرف تجاه رفض الزوجة خروج ابنتها مع أم الزوج إلى بيت جده - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التصرف تجاه رفض الزوجة خروج ابنتها مع أم الزوج إلى بيت جده
رقم الإستشارة: 283581

2678 0 343

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عندي مشكلة وأتمنى أن أجد الحل عندكم:
أنا إنسان متزوج منذ سنتين، ولي -ولله الحمد- ابنة عمرها الآن سنة وشهر، وأسكن في شقة في نفس عمارة والدي، ومشكلتي عندما تذهب والدتي إلى بيت والدها (جدي) تريد أن تأخذ ابنتي معها، ولكن زوجتي لا توافق على ذلك لأنها تريد أن تعود البنت على ألا تخرج من المنزل إلا مع أمها، وفي هذه الحالة تغضب أمي مني، وإذا أرغمت زوجتي سوف يكون هناك جدال حاد بيني وبينها، ومن الممكن أن يسفر عن الطلاق!

وأنا محتار ماذا أفعل؟ أأرضي أمي أم أرضي زوجتي؟ ولكل شيء نتائجه.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإننا لا نؤيد زوجتك في رفضها لذلك في كل الأحوال، ونتمنى أن تقدم زوجتك بعض التنازلات لأن والدتك فرحة بطفلتك، وليس من الحكمة ولا من المصلحة رفض طلب الوالدة، وأرجو أن تحسن الاعتذار للوالدة ولا تخبرها برفض زوجتك لذلك، وإذا كان بإمكان زوجتك مرافقة الوالدة فذلك أمر جيد.

ولا مانع من ذهاب الفتاة مع جدتها، وإذا كان عمر الطفلة سنة ونصفاً فإنها لا تتضرر بخروجها مع جدتها.

ونحن نفضل أن توافقوا على ذهابها للمرة الأولى ويمكن الاعتذار للوالدة في بعض الأحيان، ونحن نفضل أن يكون الاعتذار من طرفك أنت، كأن تقول: الطفلة قد تجوع، أو سوف نزعجك يا والدة ويكفي أنك تعبت في تربيتنا، ونسأل الله أن يعيننا على مجازاتك.

أما زوجتك فأرجو أن تناقشها في هدوء وأرجو أن تقرأ هذه الإجابة وتعلم أننا نكلمها بلسان الآباء، ونحن لا نرضى مثل هذه التصرف لو صدر من بناتنا لأنه يؤثر على مسيرة الحياة الزوجية؛ لأن الرجل لا يملك مخالفة طلب والدته إلا إذا كان في الأمر معصية لله، كما أن من حق والدة الزوج أن تفرح بأولاد أولادها، وهي بلا شك حريصة على الطفلة وسوف تحافظ عليها، وإذا كان المكان قريباً فيمكن إرجاعها بواسطة والدها بعد مدة يسيرة.

وهذه وصيتي لكم بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، وأرجو ألا تجعلوا مثل هذه الأشياء الصغيرة سبباً لخراب البيت، وتعوذاً بالله من الشيطان الرجيم.
وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً