الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام عظمة العصعص
رقم الإستشارة: 284700

28518 0 579

السؤال

السلا عليكم.
أشعر منذ ثلاثة أيام بآلام في عظمة العصعص، وهي آلام شديدة نوعاً ما، وتخف مع تناول المسكنات (البونستان) وكيس الماء الحار، فما هو السبب والعلاج؟ وهل هي حالة مرضية؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ال_ع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن آلام العصعص قد تكون نتيجة لإصابة مباشرة كالسقوط على المؤخرة أو نتيجة التهاب غير جرثومي عند الجلوس لفترات طويلة على أرضية صلبة، أو نتيجة لعادات خاطئة أثناء الجلوس وتحديداً (الجلسة المنزلقة)، وهي الجلوس بوضعية مائلة إلى أسفل (الانزلاق في الكرسي) بحيث يكون ضغط الجسم واقعاً على الفقرات العصعصية، وخصوصاً مع وجود كتلة عضلية ضعيفة في هذه المنطقة، أو نتيجة لوجود إصابة مباشرة في الفقرات العصعصية، وفي النساء يكون نتيجة تحرك العصعص أثناء الولادة.
وتكون معظم الآلام عند الجلوس، وخاصة على مقعد أو كرسي قاس، وتتحسن الآلام بأخذ المسكنات مثل البونستان، ويكون العلاج بوضع مخدة لينة بشكل الكعكة، أي: أنها مفرغة من الوسط ومرتفعة بعض الشيء من الأطراف (Donut)، وقد تجد في الصيدليات ما يسمى بـ(Coccyx cushion)، وهي من الإسفنج وفيها فتحة مكان العصعص، ويفضل أن يكون عندك واحدة في السيارة وأخرى في العمل وثالثة في البيت.
وتستخدم الأدوية المسكنة مثل البونستان لعدة أسابيع، وإذا استمر الألم ولم يتحسن فيفضل مراجعة طبيب العظام لإجراء صورة شعاعية للمنطقة، فقد يكون السبب شيئاً آخر غير العصعص كالعظام القريبة (عظام العجز)، ومن ناحية أخرى فقد يلجأ الطبيب لإعطاء حقنة موضعية تساعد على الشفاء إن شاء الله.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً