الرهاب الاجتماعي والخجل الزائد - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرهاب الاجتماعي والخجل الزائد
رقم الإستشارة: 284907

7966 0 394

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا مريض بالرهاب الاجتماعي والخجل الزائد منذ الطفولة، وهي وراثة من أمي لأنها مصابة بالرهاب، وقلبي ضعيف وحساس، وأبكي بسهولة، وأضحك بسهولة كذلك، وقد راجعت الأطباء واستخدمت الزيروكسات ولم ينفع معي، وكذلك لم ينفع معي السبراليكس مع البوسبار والأندرال حتى مع رفع الجرعة، ثم توقفت عن الدواء للتكاليف العالية.

وأعاني حالياً من العصبية الشديدة والضيق الشديد، ولدي حرقة دائمة في فوهة المعدة، وأشعر بضغط الدم أسفل الأذنين عند دخول المحلات وعند التحدث مع أقربائي، وعندما يكون هناك شخص قريب مني فلا أستطيع الكلام وأكون قلقا جداً، ويبدأ صوتي بالارتعاش، علماً بأني ملازم لمنزلي منذ عشر سنوات وخروجي قليل، وأريد أن تدلوني على الدواء الذي ينهي معاناتي لكي أعيش مثل الناس، لأني توقفت عن الدراسة بالجامعة ولم أتوظف ولم أتزوج.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الدراسات تشير أن حوالي ثلاثين إلى أربعين بالمائة من الذين يصابون بالرهاب الاجتماعي يكونون في الأصل لديهم نوع من الخجل أو الالتصاق الشديد بالوالدة في مرحلة الطفولة، وأما العوامل الوراثية فلا نستطيع أن ننكرها، ولكن في ذات الوقت لا يوجد الأثر الكبير للوراثة في هذه الحالات العصابية والتي تعتبر في الأصل هي نوع من أنواع القلق النفسي.

وقد ذكرت أيضاً أنك حساس وأنك رهيف القلب والمشاعر وهذه إن شاء الله تعالى نوع من الرحمة، ولكن عليك أن توازن الأمور دائماً بمنطق العقل، والذي أنصحك به هو ألا تضع في اعتبارك دائماً أنك كنت خجولاً في الطفولة وأنك حساس وأنك ضعيف الوجدان؛ لأن هذه المفاهيم الخاطئة في حد ذاتها علة أساسية، فإذا استكان الإنسان واستسلم ورأى أنه في الأصل لديه عوامل وراثية أو بيولوجية أو أن هذا الأمر قد توارثه منذ الطفولة والصغر فسوف تظل الأعراض كما هي.

فكل تجارب الطفولة وتجارب التنشئة مهما كان نوعها لابد أن نستفيد منها لتطوير حاضرنا ومستقبلنا، وهذا هو المفهوم الذي ينبغي أن تأخذ به، فهو أفضل كثيراً من أن يعيش الإنسان في الماضي ويحاول أن يبرر ما هو عليه الآن ويعزيه دائماً للوراثة أو للأيام السابقة، ولكن شيء طيب وجميل أنك قد أطلعتنا على هذه المعلومة.

وقبل أن أتحدث عن العلاج الدوائي أرجو منك أن تضع برنامجا يومياً من الآن وأن تصر على نفسك، ويمكنك الاستعانة بأحد الأخوة الأصدقاء، وأن تطبق هذا البرنامج، وهو أنه لابد أن تخرج من المنزل بمعدل مرتين إلى ثلاثة في اليوم، فضع برنامجاً معيناً لتذهب لزيارة الأصدقاء أو الأرحام أو لأن تقضي مشاغل وواجبات معينة في الأسواق وخلافه، وفوق ذلك أيضاً عليك أن تذهب إلى المسجد، فالخروج إلى المسجد لأداء الصلاة في جماعة يكتب لك الأجر بذلك وهذا في نظري أعظم تحفيز وفوق ذلك سوف تلتقي بالخيرين والصالحين من الناس وسوف تحس بالطمأنينة في وسطهم، وهذه وسيلة لعلاج الرهاب والخوف الاجتماعي، وهذه هي الوسيلة العلاجية الأساسية.

وعليك أيضاً أن تشعر بقيمة ذاتك، فلا تحقر نفسك ولا تقلل من قيمتك، فأنت الحمد لله لديك أشياء طيبة كثيرة، عليك فقط أن تركز عليها وتتذكر هذه الأشياء الإيجابية، والفعاليات التي يمكن أن تقوم بها، لديك الطاقات النفسية ولديك الطاقات الوجدانية، فقط حاول أن توجهها التوجيه الصحيح وسوف تعود عليك بخير كثير.

وعليك أيضاً أن تمارس أي نوع من الرياضة الجماعية مثل كرة القدم، فالرياضة تزيل القلق وتزيل الخوف، وفوق ذلك حينما تكون رياضة جماعية أيضاً هذا يؤدي إلى نوع من التفاعل الاجتماعي الإيجابي جدّاً، ولابد أن تبني ذاتك وترفع من همتك، فهذا أمر ضروري جدّاً.

وأما بالنسبة للعلاج الدوائي، فالأدوية هي عامل من العوامل المساعدة الكبيرة جدّاً للإنسان خاصة إذا طبقها مع الإرشادات السلوكية التي ذكرتها لك، والأدوية التي استخدمتها من الأدوية الجيدة، ولكن ليس كل دواء سوف يناسب كل إنسان، فالأدوية تعمل من خلال منظومة الجينات أو ما يسمى بالخارطة الجينية للإنسان، وهذه لم يتم تحديدها حتى الآن، لذلك لا نستطيع أن نحدد بكل دقة ما هو الدواء الذي سوف يناسب الشخص المعين.

وعموماً أنت استخدمت هذه الأدوية ولم تفدك فعليك بالانتقال إلى المجموعة الأخرى، وأعتقد أن العقار (زولفت) سوف يكون خياراً جيداً وطيباً؛ حيث إنه دواء جيد وممتاز لعلاج الرهاب الاجتماعي، وفوق ذلك هو معقول جدّاً من ناحية التكلفة، كما أنه لا يؤدي إلى آثار جانبية كثيرة، فأرجو أن تتناوله بجرعة خمسين مليجرام ليلاً، ويفضل بالطبع أن تتناوله بعد الأكل، وبعد أسبوعين من بدء جرعة الخمسين مليجرام – حبة واحدة – ارفع هذه الجرعة إلى حبتين، وجرعة المائة مليجرام – حبتين – في اليوم تعتبر هي الجرعة العلاجية الصحيحة جدّاً، واستمر على هذه الجرعة العلاجية – حبتين في اليوم – لمدة تسعة أشهر، ثم بعد ذلك خفض الجرعة إلى حبة واحدة لمدة ستة أشهر أخرى، وهذه هي فترة الوقاية من هذه المخاوف.

وهناك خيارات كثيرة أيضاً – أدوية أخرى – مثل الفافرين وهو علاج ممتاز، ولكنه يعاب عليه أنه قد يؤدي إلى حرقة في فوهة المعدة، ولذلك قد لا يناسبك، ويوجد أيضاً عقار إيفكسر وهو عقار ممتاز ولكنه مكلف بعض الشيء، فنصيحتي هو أن تسمى الزولفت أو ما يسمى أحياناً باسم لسترال.

وسيكون أيضاً من المفيد لك أن تمارس تمارين الاسترخاء العضلي المتدرج فإنها جيدة جدّاً، وكذلك تمارين التنفس، ويمكنك الحصول على أحد الكتبيات أو أحد الأشرطة أو يمكنك الاستعانة بأحد الأخصائيين النفسيين ليقوم بتدريبك على كيفية إجراء هذه التمارين فهي مفيدة جدّاً، وإذا لم تتمكن الحصول على هذه الأشرطة أو الكتيبات أو مقابلة الأخصائي فيمكنك أن تتبع الإرشادات الآتية:
• استلق في مكان هادئ.
• تأمل في شيء طيب.
• استمع إلى شريط من القرآن الكريم بصوت منخفض.
• تأمل أنك في حالة استرخاء تام.
• قم بالتركيز على عضلات قدميك، ثم قم بشدها أو قبضها ثم بعد ذلك استرخائها.
• ثم انتقل إلى عضلات الساقين، وابدأ بشدها وانقباضها ثم قم باسترخائها، وهكذا انتقل لعضلات الحوض ثم البطن ثم الصدر.

هذه هي التمارين المتدرجة فيما يخص الاسترخاء العضلي، ويأتي بعد ذلك تمارين التنفس، ومن خلال هذه التمارين:

• استلق في مكان هادئ.
• تأمل في شيء طيب.
• استمع لشريط من القرآن الكريم بصوت منخفض وبصوت أنت تحبه.
• قم بغمض العينين وفتح الفم قليلاً.
• خذ نفساً عميقاً وبطيئاً - عملية الشهيق - عن طريق الأنف واجعل صدرك يمتلئ بالهواء والبطن ترتفع قليلاً.
• أمسك على الهواء في صدرك قليلاً لمدة خمس ثوانٍ.
• أخرج الهواء - عملية الزفير - عن طريق الفم وبنفس القوة والبطء.

أرجو أن تكرر هذا التمرين من خمس إلى ست مرات بمعدل مرتين في اليوم، وعليك أن تمارسه دائماً وتجعله شيء روتيني في حياتك؛ لأن هذه التمارين وجد أنها تساعد كثيراً، خاصة الذين لديهم الاستعداد للقلق والتوتر.

ويمكنك الاستزادة بالاطلاع على علاج الخجل سلوكياً في الاستشارات التالية: (267019 - 1193 - 226256)، والرهاب: (259576 - 261344 - 263699 - 264538)، نسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً