الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعراض الفصام وطريقة العلاج
رقم الإستشارة: 285959

2238 0 243

السؤال

ابنتي مريضة بالوسواس القهري منذ 9 سنوات، وقد كانت متفوقة دراسياً، وتركت الدراسة من الفرقة الثالثة بكلية التربية، فهل من علاج لها؟ وتركت الصلاة وأصبحت تحدث نفسها وتشتم!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عفيفة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

لا أعتقد أن هذه الابنة مصابة بالوسواس القهري؛ لأن تركها عن الصلاة وحديثها مع نفسها وشتم الآخرين يدل على وجود تشخيص آخر، وهو مرض الفصام، وهو من الأمراض العقلية التي تؤدي إلى تدهور واضطراب في الأفكار مع وجود هلاوس وتصرفات أخرى غير سوية.

نصيحتي أن تعرض الابنة على أحد الأطباء النفسيين، وإن كان ذلك غير ممكناً فيمكن إحضار أحد الأدوية المضادة للفصام، ومنها عقار يعرف باسم رزبيريدون، يمكن أن تبدأ في تناوله بجرعة 2 ملم ليلاً لمدة شهر، ثم ترفع الجرعة إلى 4 ملم ليلا، وتستمر على هذه الجرعة.

مرض الفصام يتطلب المتابعة الطبية النفسية اللصيقة واستعمال الدواء بصورة مستمرة، وتأهيل المريض من الناحية الاجتماعية، بمعنى أن نجعله يهتم بنفسه ويقوم بواجباته الاجتماعية والأسرية، وأن يتواصل مع الآخرين.

بعد أن تتحسن حالتها لابد من نصحها وتشجيعها لأداء الصلاة، وأسأل الله تعالى لها الهداية، وأن لا يكون عليها حرج في وقت المرض.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً