العزلة بسبب الخجل الشديد - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العزلة بسبب الخجل الشديد
رقم الإستشارة: 286810

4493 0 365

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

أعاني من الخجل الشديد المصاحب بالخوف مما سبب لي العزلة القاتلة والانطوائية، فلا أجد راحتي إلا في بيتي، وأصبحت منعزلاً عن العالم الخارجي حتى أن أقاربي ينعتونني بالإنسان الغامض لعدم مشاركتي أحزانهم وأفراحهم.

ولقد سبق أن طرحت عليكم مشكلتي وصرف لي الدكتور الفاضل أحمد الهنداوي دواء الديروكسات ولسبب ثمنها الباهظ اكتفيت ب Divarius شربتها أربعة أشهر وأقلعت عنها، وأخيراً تفحصت استشارة أحد الإخوة ووجدت نفس مشكلتي، والدواء كان Zoloft فهل هو مناسب لحالتي وما هي آثاره الصحية؟

علماً أنني نحيف الجسم 50 كجم نصحني أحد الصيادلة أن لا أتناولها بمفردها لأنها خطيرة.

إخواني الأعزاء ساعدوني للتخلص من الخجل فقط لأمرين لا أكثر.
أولاً: أريد تعلم السياقة ولكن أخجل أمام حشد من الناس.
ثانياً: الزواج أجد نفسي خجولاً أمام الزواج وأظنه مستحيلاً، ووالدي كل عام ينتظروني وأرد عليهم قائلاً: العجلة من الشيطان، ولكن الله أعلم بحالتي النفسية، إخواني كيف تشخصون حالتي؟ وما الدواء المناسب؟

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وبعد:

فحسب ما ورد في رسالتك فأنت تعاني من بعض الخجل والانطوائية، وهذا أدى إلى انعزالك عن العالم الخارجي، وأعتقد أيضاً أن لديك حالة من القلق أدت إلى نوع من الرهاب الاجتماعي، ويعرف أن الإنسان حين يكون قَلِقاً يكون أقل فعالية، وحين تتكون لديه المخاوف الداخلية تشكل عائقاً وحاجزاً بالنسبة له من الالتقاء والخروج والتفاعل مع الآخرين.

والعلاج لمثل هذه الحالات لابد أن يكون فيه الجانب السلوكي وهذا أمر ضروري جدّاً، وكلمة العلاج السلوكي - أو العلاج السلوكي المعرفي – يعتقد البعض أنها تحمل الكثير من الفنيات أو أنها نوع من الطلاسم التي لا يعرفها إلا المختصون، فهذا الكلام ليس صحيحاً أبداً.

العلاج السلوكي يقوم على أن الإنسان إذا كان لديه سلوك معين فلابد أن يعدل هذا السلوك بما هو ضده، وإذا كانت فكرة يحاول التخلص منها ويحقر الفكرة ويستبدلها بفكرة أخرى، والشخص الذي يرى أنه منعزل عن العالم الخارجي يسأل نفسه:

لماذا انعزل؟ ولماذا لا أكون مثل بقية الناس؟ ولماذا لا أتفاعل؟ ولماذا لا أخرج؟ ولماذا لا أستمتع بالحياة؟ وهذا ينطبق في حالتك، فعليك ألا تقلل من قيمة نفسك، ولا تضخّم أعراض الانعزال هذه، أخرج وضع لنفسك برنامجاً يومياً، ابدأ بزيارة الأرحام فهو أمر جميل وفيه - إن شاء الله تعالى – الأجر والثواب، وفي ذات الوقت لا تحس بالحرج أو غربة حين تذهب إلى قريب من أقربائك، زر أصدقاءك، ويا حبذا لو كان أيضاً لديك الدافع وذهبت إلى حلقة من حلقات القرآن أو أحد أماكن التحفيظ، اذهب لحضور الدروس، هذه كلها علاجات دنيوية وعلاجات دينية وأخروية وفيها - إن شاء الله تعالى – خير كثير للإنسان.

إذن: أرجو أن تغير من مفاهيمك، وأرجو أن تعيد الثقة بنفسك، والثقة تأتي بأن يقدر الإنسان نفسه بصورة صحيحة، هذا هو كل المطلوب وليس أكثر من ذلك.

نأتي بعد ذلك للعلاج الدوائي والأدوية تساعد كثيراً، وحقيقة الدواء الذي يسمى تجارياً (زولفت Zoloft) ويسمى علمياً باسم (سيرترالين Sertraline) يعتبر علاجاً متميزاً لحالتك والتي هي في الأصل – كما ذكرنا – قلق وخوف اجتماعي وليس أكثر من ذلك، والزولفت يتميز بفعاليته وبسلامته وبأنه لا يسبب أي نوع من الإدمان، وبما أن وزنك ناقص نسبياً - فإن شاء الله - سوف يساعدك أيضاً هذا الدواء أن يزيد وزنك - بإذن الله تعالى -.

ابدأ جرعة الزولفت بخمسين مليجرام (حبة واحدة) ليلاً لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ارفع الجرعة إلى مائة مليجرام (حبتين) ليلاً، واستمر على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر، ثم خفّضها إلى حبة واحدة ليلاً لمدة ستة أشهر أخرى - وإن شاء الله تعالى - بعد شهرين من استمرارك على العلاج سوف تحس أن صحتك النفسية قد تحسنت جدّاً وأن القلق قد انتهى وأنك أصبحت أكثر قدرة على التفاعل مع الآخرين.

أخي الكريم الفاضل – سل الله تعالى أن يرزقك الزوجة الصالحة، فلا ترفض الزواج أبداً، فالزواج هو الطمأنينة وهو الرحمة وهو السكينة وهو أمنية كل إنسان، فلا تحرم نفسك من هذا، وعليك أن تحقق رغبة والديك وآمالهم فإن هذا أيضاً فيه نوع من البر، وفيه نوع من الخير الكثير - إن شاء الله تعالى - .

أرجو أن تكون أكثر ثقة في نفسك، وأنا على ثقة كاملة أنك - إن شاء الله تعالى – سوف تكون بخير.

نصيحتي لك أيضاً - نصيحة أخيرة – هي أن تحاول أن تنضمّ إلى أحد الجمعيات الخيرية – جمعيات العمل التطوعي – فإن هذه الجمعيات فيها خير كثير جدّاً للناس، تساعد في بناء الشخصية، وتساعد في التمازج والتفاعل وتبادل الآراء والحوار الجيد مع الآخرين، ويشعر الإنسان بقيمة نفسه لأنه يساعد من هو أضعف منه، هذه كلها أمور طيبة ونراها أيضاً من الناحية النفسية علاجية ومفيدة جدّاً، فأرجو أيضاً أن تنظر وتبحث في هذا الخيار، وأسأل الله أن يقيض لك وأن يسهل لك وسيلة لأن تنضم لأحد هذه المرافق.

أخيراً نحن في هذه الأيام الطيبة أسأل الله الشفاء والعافية والمغفرة لنا جميعاً وأن يجعلنا من عتقائه من النار ومن المقبولين، وكل عام نحن وأنتم والجميع بخير.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً