عند حدوث المصيبة كيف أخرج من حالة الكآبة التي تصيبني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عند حدوث المصيبة كيف أخرج من حالة الكآبة التي تصيبني؟
رقم الإستشارة: 287495

2625 0 333

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عند حدوث المصائب أو المشاكل أقتنع بحدوثها، لكن كيف يمكنني ملاقاتها مرة أخرى؟ حيث أصاب بالكآبة في بعض الأحيان، فكيف الخروج من ذلك؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو صداح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن المؤمن لا ينظر إلى الوراء ولا يدور حول نفسه، ولكن عليه أن يردد بلسان أهل الإيمان: (قدر الله وما شاء فعل)، فإن لو تفتح عمل الشيطان، والمؤمن يستقبل الحياة بأمل جديد وثقة في الله المجيد، ولا يخاف من الشيء قبل حدوثه، ويجتهد في الدعاء فإنه لا يرد القضاء إلا الدعاء، والدعاء ينفع في الذي نزل وفي الذي لم ينزل، والدعاء من قدر الله، والفقيه هو الذي يرد قدر الله بقدر الله.

وكان رسولنا صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن، ويكره التشاؤم، و(عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير؛ وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، أو أصابته ضراء صبر فكان خيراً له).

وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما عند قوله تعالى: ((لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ))[الحديد:23] ما من إنسان إلا وهو يفرح ويحزن، ولكن المؤمن يجعل فرحه شكراً ويجعل حزنه صبراً.

فحسِّن ظنك بالله وتوقع الخير، وأمِّل فيه تجده، وافعل الأسباب ثم توكل على الكريم الوهاب، وتوجه إلى من بيده الخير والصواب، واعلم أن اختيار الله لك أفضل من اختيارك لنفسك، وأن الله سبحانه يبتلي عبده وهو يحبه، وأكثر الناس بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم، ويبتلى الإنسان على قدر إيمانه.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بالرضا بقضائه وقدره، والمواظبة على ذكره وشكره، نسأل الله أن يلهمك الصبر عند البلاء والشكر عند النعماء.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً