الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يعين الفتاة على أمر الزواج
رقم الإستشارة: 287600

6792 0 509

السؤال

السلام عليكم.

باختصار لقد بلغت سن (31) ولم أتزوج بعد، والحمد لله فأنا مثابرة على الدعاء بعد كل صلاة، فهل من دعاءٍ لتعجيل الزواج؟ وما جزاء المرأة التي لم يزوجها الله في الآخرة - أي ما الحسنات التي تحصل عليها؟

وجزاكم الله الخير والثواب وجعلكم من أهل الجنة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فكم هي سعيدة من رزقها الله الصلاة والدعاء والتعلق به سبحانه، ومرحباً بابنتنا الفاضلة في موقعها بين آبائها والإخوان.

ولا يخفى عليك يا ابنتي أن نعم الله مقسمة، فهذه تُعطى مالاً، وتلك ترزق العافية، وثالثة تنال الشهادات وقد تحرم الزواج، وربما تتزوج الفتاة لتعيش المعاناة، وقد بحث الناس عن السعادة في كل ميدان فلم يجدوها ووجدتها مؤمنة مصلية راضية بقضاء الله وقدره مواظبة على ذكره وشكره وحسن عبادته، والسعادة نبع النفوس المؤمنة فمن نال بعد ذلك نعمة أو خير فذلك خير إلى خير .

ولا شك أن الفتاة التي لم تتزوج تنال أجراً على صبرها ورضاها، والدنيا كلها حقيرة ولذلك لم يرضها الله ثواباً لعباده، ولحقارتها فقد وهبها الله للكافر وللمسلم وللتقي وللشقي لأنها لا تساوي عنده جناح بعوضة.

وليس هناك داع للانزعاج؛ فقد تزوج كثير من النساء بعد عمرٍ طويل، والزواج من تقدير الله ولكل أجلٍ كتاب، وعجباً لأمر المؤمنة إن أمرها كله لها خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمنة إن أصابتها سراء شكرت فكان خيراً لها وإن أصابتها ضراء صبرت فكان خيراً لها؛ ومما يعينك على أمر الزواج ما يلي:

1-كثرة اللجوء إلى الله.

2- الدخول في مجتمع الصالحات؛ لأن لكل واحدةٍ منهن ابنا أو أخا أو محرما يطلب الصالحات.

3- إظهار ما وهبك الله من جمال وخصال.

4- حسن التعامل مع الزميلات فكل امرأة عين لأهلها.

5- الرضا بالقليل طاعة لربنا الجليل.

6- عدم إظهار الأفكار السالبة عن الرجال.

7- البعد عن الذنوب والمعاصي.

8- كثرة الاستغفار والصلاة والسلام على رسولنا المختار.

9- مساعدة المحتاجين والمساكين ليكون العظيم في حاجتك.

10- تقوى الله في السر والعلن، فإن الله وعد أهلها بتيسر الأمور.

11- الحرص على بر الوالدين وطلب الدعاء منهم.

ولمزيد من الفائدة حول موضوع الدعاء يمكنك مراجعة هذه الاستشارات:
(251911- 253141 - 256968).

نسأل الله أن يرزقك الزوج الصالح.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين شمس الاسلام

    السلام عليكم جزاكم الله خيرا على هذا الموقع الهادف
    وأسأل الله أن يرزقك أختي الزوج الصالح الذي تقر عينك به ويرزقك الذرية الصالحة
    ولاتخشي من تقدم سنك في أكبر سناً ويكرمهم الله ويسعدهم عن كل لحظة مضت عليك بالدعاء والاستغفار

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: