الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حماتي خدعتني بأن خطيبي غني
رقم الإستشارة: 288042

3259 0 461

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اكتشفت بعد الزواج أن أغلب كلام أم زوجي عن ممتلكات زوجي غير صحيح، فهو لا يملك ما ذكرت، بل هو مستأجر للعقار، وكانت قد فرشت لنا البيت بأثاث جيد وأوهمتني أنه لنا، لكن بعد الزفاف بأيام اكتشفت أنها استعارته من أناس وأعادت معظمه لأصحابه وبقي الجزء الآخر في انتظار إعادته لهم، إضافة لأمور كثيرة أخرى قد جرت تماماً عكس ما اتفقنا عليه.

ورغم أني لا يعنيني الأمور المادية إلا أن ما يؤلمني حقاً هو الخداع والتزوير، ونحن في البداية وافقنا على الشاب لأنه على خلق ودين ولله الحمد، وفضلناه على خطاب آخرين أغنى منه مادياً دون الاكتراث لأمر المادة، بل ساعده أبي بالكثير في تكلفة الزواج رغم أنه أغنى منا مادياً ولا حاجة له بالمساعدة.

ولم ندقق على المهر أو ما شابهه، ولم تحضر والدته حفل الزفاف بحجة أنها لا تحب حضور الحفلات، رغم أن الحفل كان بسيطاً ولا وجود للتكلفة أو ما يخالف الشريعة، وأشعر بالحزن الشديد وبالإهانة لما حدث لي، وحزني يزداد يوماً بعد يوم، فهل هذا جزاء طيبة القلب والإحسان، وما رأيكم فيما حدث؟!

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الله سبحانه سوف يعوضك خيراً، ولن يضيع من يفعل الخير والمعروف، والمكر السيئ لا يحيق إلا بأهله، ومرحباً بك في موقعك، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

وقد ظهر لنا من خلال رسالتك أن الإشكال في أم الزوج، وهذا ليس بالأمر الهين، لكن المهم هو الزوج؛ لأن علاقتك به مباشرة، وأرجو أن يكون كما ظننتم وأن يتفهم الوضع، وسوف يكون في ذلك - إن حصل منه - بعض العزاء لك.

وأرجو أن تُظهري لأهلك الصبر، وتحاولي أن تعطي المشكلة حجمها المناسب، خاصة وأن الزواج قد انتهى، فلا تقولي لو أني فعلت كذا كان كذا، ولكن رددي بلسان المؤمنات: (قدر الله وما شاء فعل) فإن [لو] تفتح عمل الشيطان، وهمُّ الشيطان أن يحزن أهل الإيمان وليس بضارهم إلا بشيء قدره مالك الأكوان.

وأرجو أن تحاولي تذكر الإيجابيات وتضخيمها، واعلمي أنك لن تجدي أسرة بغير سلبيات، ولكن الإنصاف يحصل بالنظر إلى الإيجابيات والسلبيات.

وقد أسعدني عدم حرصك على الأموال، وأفرحني حرص والدك على مساعدته في تكاليف الزواج، وهكذا يفعل الكرماء الفضلاء، وإذا لم يحاول الإنسان نسيان الجراحات والمرارات عاش دهره آلاماً وحسرات.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله ثم بضرورة النظر إلى الموضوع بطريقة شاملة والتفكير في العواقب، ومن عاش رجباً شاهد من أحوال الناس عجباً، وإذا تذكر الإنسان مشاكل الآخرين هانت مشاكله ووجد العزاء، فاشغلي نفسك بالمفيد، وأكثري من تلاوة ربك المجيد وانظري للحياة بأمل جديد وتوكلي على العزيز الحميد، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً