الصبر في طلب الرزق .. توجيهات تربوية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصبر في طلب الرزق .. توجيهات تربوية
رقم الإستشارة: 291779

4816 0 417

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تخرجت في مجال الحاسب الآلي والشبكات، ثم بحثت عن عمل ولكني لم أجد عملاً في المجال الذي أريده، وبعد فترة وجدت عملاً في مكتب كمدخل بيانات، فقبلت لأني أحتاج إلى المال، ولكن كانت تواجهني عدة مشاكل في عملي نغصت علي حياتي، وجعلتني أحتقر نفسي وأنظر إليها بازدراء.

وهي أن صاحب المكتب كان يطلب مني وباستمرار عمل الشاي والقهوة لضيوفه، وهذا الموقف كان يجعلني أحس بذل وإهانة، ورغم أني لست متكبراً إلا أني درست وتعلمت حتى أكون ذا شأن في الدنيا، ولا أعتقد أن هذا حرام.

وقد بدأت أنسى ما تعلمت، وأكملت عاماً كاملاً في عملي وأنا على هذه المعاناة، ولم أتقدم خطوة تذكر إلى الأمام ولم يتحسن وضعي إطلاقاً، وبسبب عدم كفاية الراتب لا أستطيع حتى الآن أن أقتني سيارة أو أتزوج.

علماً بأن لدي مشاكل دوماً مع أحد أقربائي في العمل الذي أدخلني لكي أعمل في المكتب، وقد كرهت الحياة وتعبت من كثرة الهموم والغموم، ودائماً أرى نفسي دون مستقبل ولا تطور، لأني لا أجد شيئاً ملموساً، مع أني شخص محافظ على الصلوات الخمس قدر ما أستطيع، ومواظب على الدعاء والأذكار، وأحافظ على الصدقة، وأحاول دائماً وقدر المستطاع الابتعاد عن المعاصي والفتن، لكني لم أجد شيئاً ملموساً تغير، فأرشدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طالب النصح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله أن ييسر أمرك، وأن يشرح صدرك، وأن يوسع رزقك، وأن يسترك في الدنيا والآخرة، وأن يوفقك لعمل طيب مناسب تشعر من خلاله بالسعادة والأمن، والراحة والعزة والكرامة، وتحقق من ورائه دخلاً موفوراً تطور به من ذاتك، وتقضي به حوائجك.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فاعلم أن الدنيا مملوكة لله وحده، وأن خزائن الأرزاق بيد الله جل جلاله وحده، وأن الله جل وعلا اقتضت حكمته أن يجعل الناس يمرون بمراحل متفاوتة ومختلفة، ولذلك كثير من الناس تكون بدايتهم – مثلي ومثلك – من الصفر، ويعيشون فقراً مدقعاً، ثم مع الصبر والمثابرة والأخذ بالأسباب والجد والاجتهاد تُفتح لهم أبواب الأرزاق، ولو نظرت حولك لوجدت الكثير منهم، بل ملايين من الناس حالهم كحالك، لم يكونوا يملكون في أول حياتهم شيئاً، ثم صبروا وصابروا واجتهدوا، فأكرمهم الله تبارك وتعالى، ولكن يبدو أنك تتعجل، خاصة أنك تعلمت حتى تكون صاحب منزلة ومكانة في الدنيا وهذا من حقك، وهذا ليس حراماً.

ولكن عدم الرضا يترتب عليه تنغيص النفس وعدم الاستقرار وعدم الراحة؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (فمن رضي فله الرضا)، فأتمنى – حتى لا تشق على نفسك ولا تحملها فوق طاقاتها – أن ترضى بالوضع الذي أنت فيه الآن، وأن تواصل البحث عن عمل مناسب لوضعك في مكان آخر، لأنك إن تركت هذا العمل فقد لا تجد غيره، وعلى الأقل أنت الآن تجد مكاناً تقيم وتسكن فيه وتجد شيئاً تأكله من مال حلال، ولو تركت العمل ولم تجد بديلاً فإنك قطعاً ستتعرض لمحن عظيمة؛ لأن من حولك من أهلك وأقاربك وأصدقائك إن تحملوك شهراً لن يتحملوك شهراً آخر؛ لأن كل واحد يريد أن يُجمِّع لنفسه، ويريد أن يحافظ على دخله، فهو إن استوعبك عنده في الغرفة التي يسكن فيها فإنك ستكون عبئاً عليه.

فحافظ على العمل الذي أنت فيه وتحمل؛ لأن البدايات الصعبة تؤدي بالاستمرار إلى نتائج أفضل، وانظر إلى المخاض والولادة، الأم في لحظة المخاض والولادة تتعرض للموت، ثم بعد ذلك ما أن يخرج ولدها أمامها إلا تشعر بالراحة وتسعد بوجوده، وتبدأ رحلة السعادة مع ولدها إلى ما شاء الله، فأنت في مرحلة المخاض، خصوصاً وأنه مر عليك عام واحد، وهذا الأمر ما زال في بدايته،وما زلت في بداية مراحل الرجولة، اثنان وعشرون عاماً، وبفضل الله تعالى تستطيع في عمرك هذا أن تحقق فيها إنجازات عظيمة؛ لأن مجالك مجال مهم، وإن لم تجد فرصة الآن فلعلك تجدها غداً.

فأتمنى أن تواصل البحث عن عمل هنا وهناك، وأن تجتهد ولا تتوقف، وإن وجدت عملاً أفضل مما أنت فيه ولو بقليل لا ترده، وإنما تقبله لأن التغيير عادة حتى في مواضع السكن والإقامة قد يغير من معنويات الإنسان، يرفع معنوياته ويغير من نفسيته.

فعليك بالدعاء أن ييسر الله تبارك وتعالى لك أمرك، وواصل البحث واسأل كل من تعرفه من إخوانك، واتصل بالشركات ما دام عندك فرصة فاتصل، ولا تشغل نفسك بهذه الحالة النفسية التي تؤدي بك إلى هذه الآلام المبرحة في نفسك وهذا الإحباط؛ لأن شعورك بعدم الرضا يجعلك دائماً في حالة توتر، ويجعلك غير مستريح، فقد تصاب مع الزمن بأمراض عصبية أنت في غنىً عنها، قد يقل نومك، وتفقد الشهية للطعام، وتفقد الرغبة في الحياة، نتيجة عدم الرضا.

ولذلك أقول لك وصية حبيبك عليه الصلاة والسلام: (فمن رضي فله الرضا)، فأنت ترضى بهذا الوضع، وتحاول أن تقاوم مسألة عدم الرغبة في العمل أو الشعور بالذل والإهانة، وادع الله تعالى أن يرزقك الرضا بما أنت فيه، وأن يمنَّ عليك بعمل صالح مناسب لمستواك ولدراستك ولنفسيتك.

وعليك أن تواصل عباداتك وأن تؤديها، وحافظ عليها ولا تتخلى عنها؛ لأن هذه أيضاً من عوامل التثبيت بالنسبة لك، صدقني لو تركت هذه الأعمال المباركة لتعرضت لعاصفة هوجاء من الأمراض النفسية التي تعصف بحياتك وقد تؤدي بك إلى نتيجة غير محمودة، ولكن أنت الآن بفضل الله تعالى بالصلة بالله والتواصل مع الله عن طريق هذه الطاعات وهذه العبادات والأعمال تضع في قلبك قدرا كبيراً من السكينة، ومع استمرارك عليها سوف ترى الخير بإذن الله.

وختاما أوصيك بالصبر الجميل، ومواصلة الدعاء والإلحاح على الله، خاصة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وأيضاً مع الأخذ بالأسباب والبحث المستمر عن فرصة عمل أفضل مما أنت فيه، وأبشر بفرج من الله قريب، فهذا وعد الله تبارك وتعالى الذي وعد به عباده الصالحين، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً