الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعراض فقر الدم وعلاجه
رقم الإستشارة: 294417

24669 0 652

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشك في أني مصاب بمرض فقر الدم، وذلك لوجود أعراض لفقر الدم الناتج عن نقص فيتامين (ب12)، وهذه الأعراض هي:
1- شعور بالخمول والتعب الذي يزداد بأقل مجهود ذهني أو جسدي.
2- فقدان الإحساس باللمس.
3- الشعور بالذعر من كل شيء (وهذا خفت حدته الآن، إن لم أقل انعدم).
4- قرأت أن الكافيين ينقص من امتصاص هذا الفيتامين، فلما توقفت عن شرب القهوة أحسست أنني أفضل، فهي تزيد من إحساسي بالقلق كالذي يسبق وقت الامتحان.
5- الإحساس بفقدان الطاقة.
علماً بأنني أحس بالنبض في كل جزء من جسمي أركز عليه، وفي هذا الصباح أردت أن أقوم ببعض تمارين التنفس، حيث أقوم باستنشاق عميق ثم كتم النفس ثم زفير، وبعد بضع مرات أصابني دوار حتى أنني سقطت على الأرض.
وأصبحت يدي ترتعش (بعد فترة من الإصابة بالخمول الشديد)، وأحس أنني لست متمكناً منهما كما يجب، وأظن أن لهذا علاقة بحالة الاكتئاب الشديد التي مررت بها مؤخراً، والتي تجاوزتها ولله الحمد، فما هي التحاليل التي من المفروض أن أقوم بها؟!
بارك الله في أوقاتكم وجزاكم عنا خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فتختلف أعراض فقر الدم تبعاً لنوع فقر الدم، والأسباب الكامنة للإصابة بها، والمشاكل الصحية الخاصة بالمصاب، وللجسم البشري قدرة على التعامل في وقت مبكر لتعويض فقر الدم، فإذا كانت الإصابة بسيطة أو تطورت على مدى فترة زمنية طويلة من الوقت، فقد لا يتم ملاحظة أي عرض.

وبشكل عام جميع المرضى يعانون من أعراض مشتركة مثل: (إرهاق سريع وفقدان للطاقة، سرعة دقات القلب بشكل غير عادي، لا سيما مع ممارسة الرياضة أو المجهود، ضيق في التنفس وصداع، وخاصة أثناء التمارين، صعوبة التركيز، الدوخة، شحوب الجلد، تشنجات في الساق، الأرق).

وفقر الدم الناجم عن نقص الحديد يترافق مع انحناء الأظافر إلى الأعلى، ويشار إلى هذه الحالة باسم تقعر الأضافر، والتقرح في الفم مع تشققات في الزوايا.

أما فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين (ب12) فيحس المريض بالإضافة إلى الأعرض التي تم ذكرها: (إحساس بالتوخز "وخز دبابيس وإبر" في اليدين أو القدمين، فقدان الإحساس باللمس، صعوبة المشي، التصرف بصورة خرقى، وتصلب الأذرع والساقين، الخرف، الهلوسة والذعر والفصام).
وينجم نقص الفيتامين (ب12) عن عدم تناوله، وهو يتواجد في اللحوم الحمراء؛ لذا يكون عند الناس النباتيين وكذلك عند كبار السن، نتيجة عدم امتصاص الفيتامين ب 12ولمعرفة دور الفيتامين (ب12) في الجسم فإن أهم وظيفة لفيتامين (ب12) هو الدور الذي يلعبه في تكوين الدم، خصوصاً أنه مطلوب لتكوين كريات الدم الحمراء في نقي العظام، كما يدخل فيتامين (ب12) في عملية إنتاج الميالين Myelnin وهي مادة دهنية موجودة في الغلاف الذي يغطي الأعصاب.
ولهذا توجد صلة وثيقة بين نقص فيتامين (ب12) وخلل الوظائف العصبية، حيث يسبب نقصه العديد من الأعراض المرضية البدنية والعصبية والخفيفة والشديدة، مثل التشوش، وتقلب المزاج، وفقدان الذاكرة، والهذيان، واضطراب التوازن، وهذه الأعراض المرضية يمكن أن تحدث حتى في عدم وجود تغيرات في الدم تدل على نقص فيتامين (ب12) أو فقر الدم؛ لأن هذه الأعراض يمكن أن تظهر عندما تقل كمية الفيتامين (ب12) في الجسم، بينما فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامين (ب12) النقص أكثر من ذلك.

بالإضافة لذلك أوضحت الدراسات عن المدخنين أنهم يعانون من انخفاض مستوى فيتامين (ب12) وحمض الفوليك، خصوصاً عند من لديهم تغيرات ما قبل السرطان في الخلايا، وتناول المكملات الغذائية لفيتامين (ب12) يقلل من هذه الخلايا غير الطبيعية.

المصادر الحيوانية مثل كلى الضأن والبقر وكبد الضأن والبقر والجمل الصغير تعد من أغنى الأطعمة بفيتامين (ب12)، كما أن لحم البقر والرنة وسمك الماكريك والقد وصفار البيض واللبن والجبن والسلمون والساردين والكابوريا وسرطان البحر والمحار تعتبر مصادر جيدة لفيتامين (ب12).

أما أسباب نقصه فهي متعددة، إلا أن أكثر أسبابه تكون بسبب عدم تناول اللحوم الحمراء والأغذية التي تحتويه وخاصة عند النباتيين، ومن الأسباب الأخرى وجود مضادات ضد العامل الداخلي الذي تفرزه المعدة والذي يحتاجه الجسم لامتصاص الفيتامين (ب12).

ومن الأسباب وجود ديدان خاصة في الأمعاء تتغذى على هذا الفيتامين، ومن أسبابه وجود رتوج في الأمعاء، وهي توسعات صغيرة، وهناك أسباب وراثية أيضاً وجراحة استئصال للمعدة أو الجزء اللفائفي من الأمعاء الرفيعة، وأمراض الأمعاء المزمنة مثل مرض كرون عندما يصيب الجزء اللفائفي.

أما علاجه فسهل؛ فإن إعطاء الفيتامين (ب12) بشكل حقن أسبوعيا لمدة أربع أسابيع ثم شهرياً يعد ذلك كفيلا أن يعالج هذا النقص، أما الإحساس بالنبض فيكون في حالات فقر الدم وكثرة المنبهات.

ولإجراء التحاليل يجب أن تجرى التحاليل التالية: (Cbc، Iron and tibc، Vitamn b12 Level)، وهذا يساعدك على الأقل في تشخيص فقر الدم إن كان موجودا وسببه، وبالتالي تناول الدواء المناسب.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية مشارگ

    ماهي المأكولات اللتي تزيد نسبة الدم عند مرضى السكر
    معروف ان الزبيب يرفع نسبة الدم ولكن لايناسب مرضى السكر

  • العراق يوسف

    شكرا على هذه المعلومات القيمة

  • العراق يوسف

    شكرا جزيلا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً