علاج فيروس الكبد B بالأوزون - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج فيروس الكبد (B) بالأوزون
رقم الإستشارة: 294596

5440 0 390

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا مصاب بالتهاب الكبد (بي) وحامل للفيروس، وقد سمعت عن العلاج بالأوزون، فهل هذا العلاج يقضي على الفيروس؟ وهل له أضرار؟ وما نسبة الشفاء؟!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الأوزون هو عبارة عن أكسجين ثلاثي ناتج عن تأثير الأشعة فوق البنفسجية على الأكسجين الموجود في الطبيعة، ومنه تكونت طبقة الأوزون المحيطة بالأرض، وقد توصل العلماء الألمان إلى أن للأوزون خاصيات علاجية لعلاج بعض الأمراض ويتم الحصول على الأوزون للعلاج بواسطة أجهزة طبية خاصة وقد تم علاج العديد من الأمراض بنسب نجاح متفاوتة.

أما بالنسبة لالتهاب الكبد (بي) فإنه لا يوجد دراسات دامغة في هذا المجال.

وأسوق لك دراسة أجريت في الصين على مجموعة من المرضى يعانون من التهاب فيروس الكبد (بي) النشط، وتم توزيع المرضى إلى فئتين: فئة تم علاجها بالعلاج التقليدي، والفئة الأخرى تم علاجها بالعلاج التقليدي بالإضافة إلى الأوزون، وكان عدد المرضى الكلي قليل نسبياً (42) مريضاً، نصفهم في كل فئة، وقد وجد أن النتائج كالتالي:

(35%) ممن عولجوا بالأوزون حصل تحسن جزئي و(10%) تحسن كامل، و(13%) ممن عولجوا بالعلاج التقليدي فقط حصل تحسن جزئي و(5%) تحسن كامل.

فكما ترى هناك نسبة قليلة ممن يتحسنون تحسناً كاملاً ممن عولجوا بالأوزون (فقط 10%).

وأما بالنسبة لأضرار الأوزون فلا توجد أضرار تذكر إن تم بأيد خبيرة وتم تعقيم الأجهزة والأنابيب المستخدمة للعلاج.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً