العلاقة بين الجهد النفسي ونزول الوزن في ظل شهية قوية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاقة بين الجهد النفسي ونزول الوزن في ظل شهية قوية
رقم الإستشارة: 295240

31326 0 534

السؤال

مساء الخير د. محمود حموده.

فإن أكثر شيء يزعجني هو أنني كثير الوساوس فيما يتعلق بالصحة المرض، فقبل أكثر من عام حدث لدي خوف شديد من مرض السكر، وقمت بإجراء العديد من فحوصات السكر التي دلت على عدم وجود هذا المرض، كان وزني 67 كيلو جراماً، والآن أصبح 62.5 كيلو جراماً، وهو ثابت بنفس النسبة منذ شهر 12/2008، حيث إنني قد قمت بعمل نظام حمية غذائية ابتعدت فيها عن النشويات، السكاكر، الكربوهيدرات والعصائر المحلاة... إلخ (الحمية امتدت من تاريخ شهر 6/2008 ولغاية 6/2009) أنا الآن أصبحت آكل كل شيء، ولكن وزني ما زال كما هو 62.5 كيلو جراماً.

والسؤال هو:
(1) أنا أتناول وجبة واحدة طوال اليوم، وهي وجبة العشاء بعد العودة للمنزل الساعة الثامنة مساء، باستثناء يومي الجمعة والسبت؛ حيث أنني آكل عن كل أيام الأسبوع، فهل لهذا السبب قد نزل وزني؟

(2) منذ شهر 7/2008 ابتعدت عن الحمية ولم يزد وزني، وآكل وجبة واحدة يومياً باستثناء يومي الجمعة والسبت، فما السبب؟

(3) إنني مريض بالوسواس المرضي وأقضي معظم وقتي بالبحث عن سبب نزول وزني وعدم اكتساب الوزن مرة أخرى، فهل كثرة التفكير والإجهاد النفسي والعقلي من الممكن أن تؤدي إلى حرق الدهون ونزول الوزن تماماً مثل الجهد البدني؟

(4) راجعت أطباء كثراً (باطني وقلب، طب عام، قلب وأوعية دموية، أعصاب ودماغ، غدد صماء، كلى ومسالك بولية، أطباء نفسيين... إلخ) كلهم طمأنوني ولكني كنت أشعر بعدم اقتناع، خاصة أنني أصبحت آكل كل شيء، ووزني لم يتحسن.

(5) أتخيل الإصابة بمرض ما بمجرد تطابق أعراضه مع هبوط الوزن لدي ...( مثل السكر، والأورام...) عافانا الله وإياكم، فما الحل؟ حيث أنني أصبحت متعباً ومنهكا من هذا الموضوع.

(6) هل من شيء يمكن قوله بخصوص وزني حيث أنه 62.5 كيلو جراماً وطولي 167 سم، وعمري 35 سنة.

(7) بعض الأحيان أشعر بغثيان وميل للقيء، ولكني لا أفعل، فهل لهذا علاقة بالحالة النفسية التي أعيشها، وهي وهم الوساوس المرضية؟

أشكركم وأرجوكم النصيحة ووفقكم الله لما يحبه ويرضاه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ماهر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فبارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، ونسأل الله لك الشفاء والعافية.

فالحمد لله أنت حقيقة في وضع صحي جيد وممتاز، وقد أثبتت الفحوصات التي قمت بإجرائها مع العديد من الأطباء ذلك، أنا أقول لك: إن السبب الأساسي في رأيي في أن زونك لم يزد هو انشغالك النفسي، فقد أصبحت قلقاً حيال هذا الموضوع، وأنت تعتقد أنك تتناول كمية كاملة ومتوازنة من الطعام، ولكن حقيقة أنت لا تقوم بذلك، فإذن التفكير والإجهاد النفسي والعقلي في رأيي هو السبب الذي منع زيادة وزنك، وذلك لأنك لم تتناول كمية كافية من الطعام، وفي نفس الوقت لا شك أن الجهد النفسي وهذا القلق والتوتر يؤدي إلى إحراق الطاقات بصورة سلبية.

أرجو أن تطمئن وأرجو ألا توسوس في هذا الأمر مطلقاً، وأنا من جانبي أقول لك: كان هنالك فحص أود أن أطلبه بالاسم، ولكن يظهر أنك قد قمت به، وهو فحص نشاط الغدة الدرقية، فما دمت قد راجعت طبيب الباطنية وكذلك طبيب الغدد فلابد أن يكون هذا الفحص قد أُجري، والسبب في السؤال عن هذا الفحص هو أن بعض الناس قد يكون لديهم زيادة في نشاط الغدة الدرقية، ويعرف أن نشاط الغدة الدرقية قد يؤدي إلى فقدان للوزن، بالرغم من أن الإنسان يتناول كمية كافية من الطعام، بل على العكس ربما تكون شهيته للطعام مرتفعة عن المعدل المعروف.

أرجو ألا يسبب لك هذا الأمر وسواساً آخر، فإذا كان فحص الغدة الدرقية قد أُجري فلا تجريه مرة أخرى، وإذا لم يتم إجراء فحصه في السابق فيمكنك أن تقوم بإجرائه، وهو فحص بسيط جدّاً.

وزنك معقول من الناحية الطبية، ربما يكون إذا ارتفع الوزن إلى خمسة وستين كيلو يجعلك أكثر طمأنينة، وأنا متأكد أن وزنك هذا يتمناه الكثير من الناس، فمقارنة مع طولك الوزن يعتبر صحيحاً.

الشعور بالغثيان والميل للقيء في رأيي هو أيضاً من علامات القلق، وأنت ما دمت تعاني من هذه الوساوس المرضية فهي لا شك أنها نوع من قلق المخاوف، وأعتقد أنها ساهمت لدرجة كبيرة في هذه الأعراض القلقية التي تعاني منها؛ لأن القلق كثيراً ما يؤثر على الجهاز الهضمي مما ينتج عنه هذا الغثيان.

أرجو أن تطمئن على حالتك، وأنا لا أعرف إن كنت تتناول أي أدوية للمخاوف والوساوس المرضية أم لا، فإذا كنت لا تتناول أي دواء فأنا أنصحك حقيقة بتناول أحد دواءين: إما أن تتناول دواء يعرف تجارياً باسم (زولفت Zoloft) ويعرف تجارياً أيضاً باسم (لسترال Lustral) ويسمى علمياً باسم (سيرترالين Sertraline)، وربما يوجد تحت مسميات تجارية أخرى في فلسطين المحتلة، يمكنك أن تتناول هذا الدواء بجرعة حبة واحدة (خمسين مليجراماً) ليلاً لمدة ستة أشهر، ثم خفض الجرعة إلى حبة يوماً بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناوله... هو دواء فعّال جدّاً لعلاج الوساوس والمخاوف المرضية.

وبجانب السيرترالين يمكن أيضاً استعمال دواء مساعداً، وليس دواءً أساسياً، يعرف تجارياً باسم (دوجماتيل Dogmatil) ويعرف علمياً باسم (سلبرايد Sulipride)، يمكن تناوله بجرعة كبسولة واحدة (خمسين مليجراماً) في الصباح لمدة ثلاثة أشهر.

أما الدواء الآخر الذي يُعتبر بديلاً جيداً للسيرترالين فهو عقار يعرف تجارياً باسم (سبرالكس Cipralex) ويعرف علمياً باسم (استالوبرام Escitalopram)، وجرعة هذا الدواء هي عشرة مليجرام ليلاً، يمكنك أن تتناولها أيضاً ليلاً لمدة ستة أشهر، وبعد ذلك خفض الجرعة إلى خمسة مليجرام ليلاً لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء، ولا مانع أن تتناول الدوجماتيل مع السبرالكس بجرعة خمسين مليجراماً يومياً في الصباح لمدة ثلاثة أشهر أخرى.

أنصحك حقيقة ألا تُكثر من مراجعة الأطباء، إلا أنه لا مانع أن تراجع طبيباً واحداً تثق فيه كطبيب الباطنية أو طبيب الأسرة مرة واحدة كل ستة أشهر لإجراء الفحوصات العامة، كما أني أنصحك حقيقة بممارسة الرياضة، وأنصحك بالطبع بتناول الطعام بصورة منتظمة، يجب أن تتناول وجبة الإفطار والغداء والعشاء، هذا هو الوضع الصحيح والسليم، فبعد انقضاء شهر رمضان المبارك عليك أن تتناول هذه الوجبات بانتظام وبمعقولية، هذه هي الطريقة الغذائية الصحيحة، والتي سوف تؤدي إن شاء الله إلى زيادة في وزنك، وأنا حقيقة لا أريدك أبداً أن تنشغل بموضوع الوزن؛ لأن زيادة الوزن في حد ذاتها ربما تكون السبب في أمراض كثيرة.

أنا أتفهم المخاوف المرضية والوساوس التي تعاني منها، ولكني حقيقة مطمئن تماماً أنك إن شاء الله في صحة جيدة.

أسأل الله لك العافية دوام العافية والشكر على العافية، ونشكرك مرة أخرى على التواصل مع إسلام ويب.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: