العجز عن الإتيان بأساسيات النطق والتخاطب عند الجلوس مع الآخرين - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العجز عن الإتيان بأساسيات النطق والتخاطب عند الجلوس مع الآخرين
رقم الإستشارة: 296855

4863 0 381

السؤال

السلام عليكم، تحية طيبة لكل أعضاء الشبكة الإسلامية، تحية خالصة للدكتور المعالج وجزاكم الله كل الخير، وبعد:

أنا شاب عمري 27 سنة، أعاني من مشكلة أرقت حياتي وجعلتها جحيماً ألا وهي عدم القدرة على التعبير وإيصال المعلومة، كل مقومات التخاطب عندي مختلة، أعاني من كثرة النسيان خاصة عندما أتكلم، كلامي أشبه بكلمات متقاطعة وغير مفهوم، صوتي ضعيف وغير واضح، أعاني من توتر شديد عند التحدث مع الآخرين سواء كانوا معروفين أو غرباء، خاصة عند التقاء الأعين، كما أواجه صعوبة في نطق بعض الكلمات، والسرحان وعدم التركيز وضعف سرعة البديهة أصبحت من سماتي.

هذه المشكلة بدأت تدريجياً من عدة سنوات إلى أن وصلت قمتها معي، فبسببها أنا الآن أصبحت ميالاً للعزلة حتى مع أقرب المقربين لي، هذه المشكلة أصبحت عائقاً في تقدمي العلمي والعملي، حيث أني أدرس وأعمل، طموحي وكل تعبي الذي أبذله أشعر بأنه يذهب هباء منثوراً، طموحي كبير جداً والنجاح يحتاج بعد عون الله إلى لغة تخاطب جيد ولسان يعرف ما يريد، لذلك نشدت عونكم فهل من مجير؟ تحياتي للجميع، أذهب الله عنا وعنكم البلاء بإذن الله.

ملحوظة: إذا أمكن كتابة روشتة وإرسالها عبر البريد الإلكتروني؛ لأن الدواء لا يصرف إلا بها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وائل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأريد أن أبدأ من نقطة هامة جدّاً، وهي أننا في بعض الأحيان حينما نقيم أنفسنا ربما نبالغ إيجاباً أو سلباً، بمعنى أننا قد نلجأ للتهوين أو التهويل، وهذه طبيعة بشرية، والإنسان حينما يكون مزاجه متعسراً يكون أكثر ميولاً لأن يقيم نفسه بصورة سلبية ويقلل من مقدراتها، فحقيقة أنا أود أن ألفت نظرك لهذه النقطة المهمة وهي أن تعيد تقييم حالتك، أنا أشعر أنك قد قسوت على نفسك كثيراً، بأنك قد قللت من مقدراتك بصورة أستطيع أن أقول أنها غير منصفة وأنها تؤثر سلباً على أدائك.

إذن أنت بالتأكيد لديك مقدرات، بالتأكيد لديك إيجابيات فيما يخص التواصل الاجتماعي، ولكن لا أقول سوء تقدير الذات، ولكن قطعاً قلة تقدير الذات هي التي جعلتك تكون أكثر قلقاً وتوتراً وحتى ما وصفته بضعف سرعة البديهة أعتقد أنه نوع من الاستنتاج السلبي.

أنا لا أود حقيقة أن أضع عليك أي نوع من اللوم، ولكن هذه حقيقة مثبتة علمية، وأنا يمكن أن أقول لك: يمكنك أن تقوم بإعادة تقييم نفسك بطريقة بسيطة جدّاً، ربما لا تكون هي الطريقة الفاعلة أو الدقيقة مائة بالمائة ولكنها تعطينا مؤشرات جيدة، مثلاً يمكنك أن تقرأ أي موضوع، وقم بتسجيله ثم بعد ذلك الاستماع إلى نفسك، أنا أعتقد أنك سوف تكتشف أنه لديك مقدرات تخاطبية جيدة، أو يمكنك أن تجري حواراً بشيء من الخيال مع طرف آخر وتقوم بتسجيله، وهذه طريقة علاجية جيدة جدّاً، أنا أريدك أن تتخذها كوسيلة لإعادة تقييم الذات، وفي نفس الوقت هي وسيلة علاجية.

الجانب الآخر والذي أنا أتفق معك فيه تماماً هو ما يمكن أن نسميه بالمخاوف الاجتماعية، فقد أصبح لديك شيء من الخوف الاجتماعي، أصبح لديك شيء من عدم القدرة على التركيز، وأصبحت تقيم أداءك الاجتماعي تقييماً سالباً؛ لأن الخوف والرهاب الاجتماعي قد فرض نفسه عليك، ولذا سوف نصف لك علاجاً دوائياً ممتازاً يساعدك إن شاء الله في هذا القلق الاجتماعي وهذا التوتر، وإن شاء الله يحسن لديك التركيز ويجعلك أكثر استرخاءً وتفاعلاً مع الناس، وإعادة تقييم ذاتك بصورة أكثر إيجابية في حد ذاتها سوف تساعدك أيضاً للتفاعل مع الآخرين.

من المحددات الرئيسية لما يسمى بالعلاج السلوكي هو أن يعرض الإنسان نفسه لمصدر خوفه؛ لأن التجنب والابتعاد يزيد من الإعاقة الاجتماعية – إذا جاز التعبير - . فيا أخي أنا أدعوك حقيقة ألا تنسحب، أن تشارك، وأن تثق في نفسك، وأن تثق في مقدراتك، وأن تقضي على هذا التقدير السلبي.

هنالك آليات جيدة جدّاً وممتازة لما نسميه بالتواصل الاجتماعي الجماعي، فمثلاً ممارسة الرياضة مع مجموعة من الشباب، الحرص على حضور حلقات التلاوة والمشاركة فيها، هذه لقاءات اجتماعية جماعية فيها فائدة كثيرة جدّاً وهي إن شاء الله تزيل القلق وتقهر الخوف الاجتماعي، حين تتحدث مع إخوانك، سلم عليهم سلاماً طيباً بتحية الإسلام، وتبسم في وجوههم، هذا يزيل عنك الرهبة، هذه فنيات بسيطة لكنها مهمة، الصلاة في المسجد في الصف الأول، هذا علاج أيضاً وجد أنه مفيد جدّاً، فهذه هي الآليات العلاجية الضرورية، وبعد ذلك بقي أن أصف لك الدواء.

بالنسبة لإرسال الوصفة الطبية عن طريق البريد الإلكتروني، هذا لن يكون مفيداً لأنني لا أحمل ترخيصاً لوصف الأدوية في مصر، والدواء الذي سوف أصفه لك يمكنك الحصول عليه دون وصفة طبية، الدواء يعرف تجارياً باسم (زولفت Zoloft) أو (لسترال Lustral) ويسمى في مصر أيضاً بـ (مودابكس Moodapex)، واسمه العلمي هو (سيرترالين Sertraline)، فما عليك إلا أن تذهب إلى الصيدلية وتسأل عنه تحت هذا المسمى العلمي، ابدأ في تناوله بجرعة خمسين مليجراماً ليلاً، أي حبة واحدة في المساء، تناولها بعد الأكل، استمر على هذه الجرعة لمدة شهر، ثم بعد ذلك ارفع الجرعة إلى حبتين في اليوم، واستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم إلى حبة واحدة ليلاً، واستمر عليها لمدة عام - هذه ليست مدة طويلة أبداً – بعد ذلك تناول هذا الدواء حبة يوماً بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء، هذا من الأدوية الفعالة والممتازة لعلاج الخوف والقلق والرهاب الاجتماعي.

وعليك أيضاً بأن تدير وقتك إدارة فاعلة، هذا أيضاً مهم جدّاً، يجب أن تأخذ قسطا كافيا من الراحة، هذا يحسن من التركيز، ممارسة الرياضة تحسن التركيز، قراءة القرآن بتؤدة وتأمل وترتيل وتجويد وترسلاً وجد أنها تحسن التركيز، والاستغفار والذكر أيضاً هي وسائل للقضاء على النسيان.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونسأل الله لك العافية والشفاء، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.

ولمزيد من الفائدة يمكنك مراجعة هذه الاستشارات عن العلاج السلوكي لعدم القدرة على الحديث والتعبير عن الذات :
(267560 - 267075 - 257722)

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر شعبان محمد

    رائع جداً صديقى ربنا يبارك فيك انا كمان بعانى تقريباً من نفس المشكله اللى بيعانى منها اخويه فى الله بس جزى من حل المشكله انو يتقبها نفسياً ويعتبرها نقطه ضعف ووهذاء همهم لان فترة العلاج كون صعبا وكبيره بس انا رائى انك تعمل اكبر عدد من الاصدقاء واخطلة عليهم قابل ناس كتير اتفرج على برامج تلفزيون وبرامج اجنبيه وشفهم بيتكلمو ازاى بيتعملو ازاى راقب الناس اللى انتا بتحس انها بتعانى من نفس المشكله بتاعدك .
    اتقرب من ربنا .
    العب راياضه او خلى عندك هوايه .
    متحولش تحل المشاكل اللى عندك مره واحده حلها واحده واحده وخد وقتك .
    العزيمه حاجه مهمه جداً وبقد عزمتك هتنجح فى حل المشكله .
    المشكله فى حد زاتها تحدى كبير جداً انتا شوف انتا قد التحدى ولا لا .
    حاول على قد ما تقدر تخلى صاحب او صديق يتابع معاك المشكله .
    اتمنالك التوفيق

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: