حكم العمل بتعبير الرؤى وتركه
رقم الفتوى: 182207

  • تاريخ النشر:الأحد 5 شعبان 1433 هـ - 24-6-2012 م
  • التقييم:
8004 0 320

السؤال

أنا امرأة متزوجة، لدي مشكلة وأريد الاستفسار عنها. فقد رزقني الله بتفسير الأحلام، فقد كنت أفسر كثيرًا من الرؤى لأهلي وأصدقائي، وكثيرًا ما كانت تقع كما فسرتها لهم، حتى إنه كانت لي صديقة أفسر لها أيضًا، ولكن أقسم بالله دون أن أقصد أن أوضح لها أنني أفسر الأحلام، وإنما كان يسبقني تفسري لرؤياها دون قصد، حتى فوجئت بها يوما تطلب مني العمل مع أخيها في موقع لتفسير الأحلام، وأخوها هذا شيخ، فرفضت أكثر من ثلاثة شهور هذا الأمر، لأنني أرى نفسي لست مؤهلة لهذا العلم، إنما أفسر لأهلي وأصدقائي. فهذا كان عاديًا بالنسبة لي، أما العمل به فشيء آخر، وأصررت على الرفض حتى جاء أخوها وأقنع زوجي بأني أملك موهبة من الله، وأن لدي العلم، وهو أنني خريجة الأزهر، وأحفظ القرآن، وأقرأ كثيرًا من الكتب الدينية، فيجب أن أنفع الناس بهذه الموهبة، فوافق زوجي وأقنعني بأنه هو سيتحمل المسؤولية أمام الله، فبدأت بالعمل في هذا العمل منذ خمسة أشهر، ولكنني فوجئت أنني لست مستريحة، والخوف يملؤني، لأنني أخاف من المال الحرام أو حتى إذا كان به شبهة، فقررت أن لا أكمل في هذا الموضوع، ووافق زوجي، وطلبت من الشيخ أن يأتي بغيري، ولكنه رفض بشدة، وأخذ يقنعني بأن هذا ليس حرامًا، وأن من على الموقع قد ارتبطوا بي، وفي هذه كنت أصدقه، لأن كثيرًا ممن على الموقع كان يدعون لي ويرسلون لي بوقوع رؤياهم كما فسرتها، فأصبحت في حيرة هل أترك الناس بعد ارتباطهم بي أم لا؟
فقررت أن أتأكد من شرعية هذا العمل، فأنا لا أريد أن أغضب الله من أجل الناس، فرضاه عندي هو أهم شيء في حياتي وحياة زوجي. فهل أكمل في هذا العمل، أم فيه إثم؟ لأنني أقسم بالله في حيرة شديدة، ويذهب عني النوم بسبب هذا الأمر. وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن علم تعبير الرؤى لا ينبغي أن يتصدى له إلا من كان ذا معرفة ودراية، لأنه من قبيل الفتوى.

قال الشيخ ابن سعدي -رحمه الله-: علم التعبير داخل في الفتوى، فلا يحل لأحد أن يجزم بالتعبير قبل أن يعرف ذلك، كما ليس له أن يفتي في الأحكام بغير علم. انتهى. وراجعي الفتوى: 175199، لمزيد الفائدة.

فإذا كنت على علم بما تقولين، فلا حرج عليك في الاشتغال بتعبير الرؤى، والعمل بالموقع المذكور مع الالتزام بالضوابط الشرعية في التعامل مع الرجال.

جاء في كتاب مجمع الأنهر وهو في الفقه الحنفي في معرض كلامه عن أخذ الأجرة على الطاعات قوله: بخلاف بناء المساجد وأداء الزكاة، وكتابة المصحف والفقه، وتعليم الكتابة، والنجوم والطب والتعبير والعلوم الأدبية، فإن أخذ الأجرة في الجميع جائز بالاتفاق. اهـ. وراجعي الفتوى: 110061.

وإن أردت ترك هذا العمل فلا حرج عليك؛ لأن تعبير الرؤى ليس واجبًا. ففي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يحدث أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني رأيت الليلة في المنام ظلة تنطف السمن والعسل، فأرى الناس يتكففون منها، فالمستكثر منهم والمستقل، وإذا سبب واصل من الأرض إلى السماء، فأراك أخذت به فعلوت، ثم أخذ به رجل آخر فعلا به، ثم أخذه رجل آخر فعلا به، ثم أخذه رجل آخر فانقطع به، ثم وصل، فقال أبو بكر: يا رسول الله بأبي أنت والله لتدعني فأعبرها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم " اعبر" قال: أما الظلة فالإسلام، أما الذي تنطف من العسل والسمن فالقرآن حلاوته تنطف، فالمستكثر من القرآن والمستقل، وأما السبب الواصل من السماء إلى الأرض فالحق الذي أنت عليه تأخذ به فيعليك الله، ثم يأخذ به رجل من بعدك فيعلو به، ثم يأخذ رجل آخر فيعلو به، ثم يأخذ رجل آخر فينقطع به ثم يوصل له فيعلو به، فأخبرني يا رسول الله بأبي أنت وأمي أصبت أم أخطأت؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أصبت بعضاً، وأخطأت بعضاً" قال: فوالله يا رسول الله لتحدثني بالذي أخطأت، قال: " فلا تقسم". فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يصحح لأبي بكر ولم يبين التعبير الصحيح للرؤيا.

وقد يكون ترك هذا العمل أقرب إلى الورع، ويتأكد ذلك إذا خشيت أن يؤدي إلى فتنة أو فساد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة