الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الوساطة في الصفقات التي يشك أنه سيحدث فيها محرم
رقم الفتوى: 238762

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ربيع الآخر 1435 هـ - 2-2-2014 م
  • التقييم:
7539 0 439

السؤال

ما حكم التعامل وسيطًا آخذًا جعلًا بين طرفين في صفقة، يكون فيها تدريب لطاقم عمل المشتري؛ للامتياز التجاري، وسيتم في البلد الذي فيه الشركة الأم، التي أصحابها كفار، وموظفوها مختلطون رجالاً ونساءً، ومنهم مسلمون، ومنهم كفار، فربما يحصل في فترة التدريب اختلاط بين الرجال والنساء من كلا الشركتين، وهي فترة بسيطة، خلال هذه العملية التجارية الطويلة التي تأخذ شهورًا، وبعد أخذ الامتياز التجاري، وفتح المحلات في البلد الجديد، فربما يقوم المحل بتوظيف نساء ورجال مع بعض في نفس المحل، وربما كانت النساء متبرجات، وهذا ما يحصل أصلًا في المحلات التي تتبع الشركة الأم في البلد الأصلي الذي أقيم فيه؟ وما حكم السعي وسيطًا في صفقة قد يكتنفها – ولا بد – تعاملات بنكية، وأموال لا أدري أهي من حلال أو من حرام، وفي الغالب ستكون البنوك التي يتم التعامل معها ربوية؟ هذا ومن الجدير التنبيه على أن معظم التجارة الآن في هذا البلد الذي أقيم فيه - بل وفي كل مكان بالعالم - لا بد فيها من تعاملات بنكية، وتحويلات، غالبًا ما تكون عن طريق بنوك ربوية، وفي البلد الذي أنا فيه يحصل الاختلاط في كل شيء بلا استثناء، ففي مؤسسات العمل، والأسواق، والمؤسسات التعليمية، وكل مكان، وكثير من هذا الاختلاط يكون بشكل مخز، فيه من العري، وإظهار مفاتن النساء، وأجسادهن الشيء الكثير، فلا مناص منه أبدًا إلا الجلوس في البيت، وحينها لا يمكن لا التجارة، ولا العمل، ولا غيرها - جزاكم الله تعالى خيرًا -.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن العمل في الوساطة التجارية، وهو ما يسمى بالسمسرة، جائز من حيث الأصل، فالسمسرة تعد من باب الجعالة الجائزة،  قال البخاري في صحيحه: باب أجرة السمسرة: ولم ير ابن سيرين، وعطاء، وإبراهيم، والحسن بأجر السمسار بأسًا. اهـ. وانظر الفتوى رقم: 5172.

وأما ما يتعلق بالوساطة في الصفقات التي يشك أنه سيحدث فيها محرم، كالاختلاط، فيقال: إن الشك لا يوجب تحريم الإعانة على الصفقات بالعمل وسيطًا، أو نحو ذلك بلا إشكال، فإن بيع ما يستعان به على المحرم لمن يشك في استخدامه، ليس بمحرم.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية - في الكلام عن بيع العصير لمن يتخذه خمرًا -: إذا لم يعلم البائع بحال المشتري، أو كان المشتري ممن يعمل الخل والخمر معًا، أو كان البائع يشك في حاله، أو يتوهم: فمذهب الجمهور الجواز، كما هو نص الحنفية، والحنابلة، ومذهب الشافعية أن البيع في حال الشك، أو التوهم مكروه. اهـ.

ومع حصول العلم بحصول الاختلاط في الدورة التدريبية، أو الاختلاط بعد أخذ الدورة: فهذا لا يوجب تحريم الوساطة فيها - فيما يظهر - إذ الاختلاط ليس هو المقصود في الصفقة، فالإعانة هنا ليست مقصودة، ولا مباشرة، فلا تحرم.

  قال الدكتور وليد المنيسي - عضو مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا - : موضوع ضابط الإعانة على الإثم والعدوان، كان محل بحث طويل، ومناقشات بين أعضاء مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا في دورته الخامسة التي انعقدت بالبحرين سنة 1428هـ.

وكان خلاصة ما توصلوا إليه أن الإعانة على الإثم والعدوان أربعة أقسام:

1- مباشرة مقصودة: كمن أعطى آخر خمرًا بنية إعانته على شربها.

2- مباشرة غير مقصودة: ومنه بيع المحرمات التي ليس لها استعمال مباح؛ إذا لم ينو إعانتهم على استعمالها المحرم.

3- مقصودة غير مباشرة: كمن أعطى آخر درهمًا ليشتري به خمرًا، ومنه القتل بالتسبب.

4- غير مباشرة، ولا مقصودة: كمن باع ما يستعمل في الحلال والحرام، ولم ينو إعانة مستعمليه في الحرام، وكمن أعطى آخر درهمًا لا ليشتري به خمرًا، فإن اشترى به خمرًا وشربه، فلا إثم على من أعطاه الدرهم، طالما لم ينو به إعانته على المحرم، ومن هذا القسم الرابع البيع والشراء، والإجارة من المشركين، وفساق المسلمين، والتصدق عليهم بالمال.

وقد كان قرار المجمع تحريم الأنواع الثلاثة الأولى، وإباحة القسم الرابع، وهو ما ليس مباشرًا، ولا مقصودًا. اهـ. وراجع للفائدة الفتوى رقم: 104275.

وكذلك الشك في كون أموال الصفقة محرمة، لا يوجب تحريم الإعانة عليها، فإن الأصل في الأشياء الحل والإباحة، ولا يلزم البحث عن مال المتعاقدين هل فيه حرام أم لا.

  قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ما في الوجود من الأموال المغصوبة، والمقبوضة بعقود لا تباح بالقبض، إن عرفه المسلم اجتنبه، فمن علمت أنه سرق مالًا، أو خانه في أمانته، أو غصبه فأخذه من المغصوب قهرًا بغير حق، لم يجز لي أن آخذه منه، لا بطريق الهبة، ولا بطريق المعاوضة، ولا وفاء عن أجرة، ولا ثمن مبيع، ولا وفاء عن قرض، فإن هذا عين مال ذلك المظلوم، وإن كان مجهول الحال: فالمجهول كالمعدوم، والأصل فيما بيد المسلم أن يكون ملكًا له إن ادعى أنه ملكه، فإذا لم أعلم حال ذلك المال الذي بيده، بنيت الأمر على الأصل، ثم إن كان ذلك الدرهم في نفس الأمر قد غصبه هو، ولم أعلم أنا، كنت جاهلًا بذلك، والمجهول كالمعدوم، لكن إن كان ذلك الرجل معروفًا بأن في ماله حرامًا، ترك معاملته ورعًا، وإن كان أكثر ماله حرامًا، ففيه نزاع بين العلماء، وأما المسلم المستور فلا شبهة في معاملته أصلًا، ومن ترك معاملته ورعًا، كان قد ابتدع في الدين بدعة ما أنزل الله بها من سلطان. اهـ بتصرف يسير من مجموع الفتاوى.

والتعاملات المباحة - كالتحويل، ونحوه - مع البنوك الربوية عند الحاجة إليها، وعموم البلوى بها، ليس بمحرم.

  جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: إيداع المال في البنوك التي تتعامل بالربا لا يجوز، وإن لم يؤخذ عليها فائدة؛ لما فيه من التعاون على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى: {وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} إلا إذا خاف المسلم على ماله الضياع، ولم يجد سبيلًا إلى حفظه إلا إيداعه في بنك ربوي؛ فيرخص له في ذلك بلا فائدة على هذه الوديعة؛ ارتكابًا لأخف الضررين، وتفاديًا من أشدهما. اهـ. وانظر الفتوى رقم: 102850.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: