الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط جواز قراءة بعض آية للتعليم والاستدلال
رقم الفتوى: 313234

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 محرم 1437 هـ - 10-11-2015 م
  • التقييم:
2703 0 96

السؤال

هل تجوز قراءة جزء من الآية بهدف تعليم الأطفال؟ مثلا: لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق؟ وبدون استعاذه أيضا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج في قراءة جزء من الآية بقصد التعليم والاستدلال.. إذا لم يكن في ذلك تغيير للمعنى كما في الآية المذكورة، ولفظها الصحيح: وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ {الأنعام:151}، فقد نص أهل العلم على أن قراءة بعض الآية يجوز في الصلاة وتحصل به السنة؛ جاء في الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد المالكي "ثم بعد قراءة أم القرآن تقرأ بعدها على جهة السنية شيئًا من القرآن ولو آيةً قصيرةً ك: ذواتا أفنانٍ أو مُدْهَامَّتَانِ {الرحمن: 64} أو بعض آيةٍ طويلةٍ كآية الدين".
وإذا كانت قراءة بعض الآية جائزة في الصلاة فإن قراءة بعضها للتعليم يجوز من باب أولى.

أما بخصوص الاستعاذة فإنما جاء الأمر بها عند إرادة قراءة القرآن استحبابا، على القول الراجح عند جمهور أهل العلم، فلو تركها القارئ لا يكون آثما، وذهب بعضهم إلى وجوبها؛ كما قال ابن الجزري في طيبة النشر ".. واستُحب * تعوّذٌ، وقال بعضهم يجبْ" انتهى، لكن لا داعي للاستعاذة لمجرد ذكر آية أو بعضها للتعليم وما أشبهه؛ لأن المقام ليس مقام قراءة؛ فقد أجاب السيوطي ـ رحمه الله ـ في الحاوي عما يقع من بعض الناس إذا أرادوا إيراد آية قالوا:  أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، فقال: "الذي ظهر لي من حيث النقل والاستدلال أن الصواب أن يقول: قال الله تعالى، ويذكر الآية ولا يذكر الاستعاذة، فهذا هو الثابت في الأحاديث والآثار من فعل النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين فمن بعدهم". انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: