الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصورة الرأس
رقم الفتوى: 31687

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 ربيع الأول 1424 هـ - 6-5-2003 م
  • التقييم:
11569 0 242

السؤال

أنا مدرس أحياء ومادتي تحتاج أحياناً إلى رسم ذوات الأرواح لتوضيح بعض المعلومات مثل سمكة البلطى أو الضفدعة ألخ وربما يكون من الصعب الاستغناء عن الرسم، فما الحكم في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ثبت في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المصورين، وفي البخاري أيضاً أنه قال: إن أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة المصورون. وقد سبق بيان تحريم تصوير ذوات الأرواح في الفتوى رقم: 22058. وإذا كانت هناك ضرورة تستدعي رسم الحيوان لتوضيح بعض المعلومات، فيجب أن ترسم ناقصة الرأس لما في الحديث: الصورة الرأس. رواه الإسماعيلي في معجمه وصححه الألباني. وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 22695، 15816، 20897، 4138. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: