الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل وقت لقراءة سورة البقرة والقرآن عموما
رقم الفتوى: 318913

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1437 هـ - 4-1-2016 م
  • التقييم:
66279 0 196

السؤال

ما أفضل وقت لقراءة سورة البقرة؛ هل المغرب أم عند قيام الليل؟ وأيضًا هل قراءة القرآن الكريم أفضل بعد أي صلاة (مثلًا صلاة العصر أو الظهر) أم منتصف الليل؟ وما حكم قراءة سورتين في اليوم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فيستحب الإكثار من قراءة القرآن عمومًا في الليل وفي النهار، وليس ثمة وقت خاص بقراءة سورة البقرة، فمن أراد أن يقرأها فليقرأها في أي وقت شاء، كما نبهنا عليه في الفتوى: 62675.

لكن دلت بعض النصوص على أفضلية قراءة الليل في العموم، لكونها أبعد عن الرياء وأدعى للخشوع، وهذا يشمل البقرة وغيرها من سور القرآن، قال الله تعالى: مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ [آل عمران:113]. وقال صلى الله عليه وسلم: نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل. رواه البخاري. وكان إبراهيم النخعي يقول: اقرءوا من الليل ولو حلب شاة.
قال النووي في كتابه التبيان: وإنما رجحت صلاة الليل وقراءته لكونها أجمع للقلب، وأبعد عن الشواغل والملهيات والتصرف في الحاجات، وأصونه عن الرياء وغيره من المحبطات، مع ما جاء الشرع به من إيجاد الخيرات في الليل. اهـ.

ثم إن أوقات الليل متفاوتة في الأفضلية، وأفضلها ثلث الليل الأخير؛ قال العلامة/ محمد مولود الشنقيطي -رحمه الله-:

والليل أفضل وقوت التالي         وأفضل الليل النصيف التالي.

وقال الشيخ/ صلاح عبد الفتاح الخالدي في كتابه مفاتيح للتعامل مع القرآن: وأفضل الأوقات ما كان في الثلث الأخير من الليل وقت السحر، ثم قراءة الليل، ثم قراءة الفجر، ثم قراءة الصبح، ثم قراءة باقي أوقات النهار. اهـ.

ولا حرج في قراءة سورتين يوميًّا أو أكثر أو أقل، لكن ينبغي لمن لا عذر له أن لا تمر عليه أربعون يومًا دون أن يختم القرآن الكريم، كما أسلفنا في الفتوى رقم: 146899.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: