الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصل اسم: (أسماء)
رقم الفتوى: 375250

  • تاريخ النشر:الأحد 7 شعبان 1439 هـ - 22-4-2018 م
  • التقييم:
5237 0 119

السؤال

لفظ: أسماء، علمًا، مشتقة من ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنشكر لك تواصلك مع موقعنا، واعلم أن مركز الفتوى بموقعنا مختص بإسعاف المستفتين، والإجابة عن الأسئلة العلمية التي تفيد السائلين في أحكام دينهم، فمثل سؤالك هذا، أجنبي عن اختصاصنا، ومع هذا ننقل لك ما ذُكر في أصل اسم (أسماء): 

 جاء في تاج العروس: (وبِهِ سَمَّوْا} أَسْماء) اسْمُ امْرَأَةٍ، مُشْتقٌّ مِنَ الوَسَامِةِ، (وَهَمْزَتُهُ) الأُولَى مُبْدَلَةٌ (مِنْ وَاوٍ)، قَالَ شِيْخُنَا: وَهَذَا قَوْلُ سِيبوَيْهِ، وَهُوَ الّذي صَحَّحُهُ جَماعة؛ وَلذَا اخْتَارَهُ المُصَنِّف، فوزنُ أَسمَاء عَلَيْهِ فَعْلاء.

وَقَالَ المُبّردُ: إِنَّه مَنْقُولٌ مِن جَمْعِ (الِاسْم)، فَوَزْنُهُ: أَفْعَالٌ، وَهَمْزَتُه الأُولَى زَائِدَةٌ، والأَخِيرَةُ أَصْلِيَّةُ، وَتَبَعهُ ابْنُ النَّحَّاسِ، فِي شَرْحِ المُعَلَّقَاتِ.

وَقَالَ ابْن بَرِّي: وَأما أسماءُ، اسْم امرأةٍ، فاخْتُلِف فِيهِ، مِنْهُم من يجعلُهُ فَعْلاء، والهَمزةُ فِيهِ أصلًا، وَمِنْهُم من يَجعله بَدَلًا من وَاو، وأصلُهُ عِنْدهم: {وَسْمَاءُ، وَمِنْهُم من يَجْعَل هَمْزَتَهُ قطعًا زَائِدَة، ويجعله جمع اسْم، سُمَّيَت بِهِ الْمَرْأَة، ويُقَوِّي هَذَا الْوَجْه، قولُهُم فِي تصغيره: سُمَيَّةُ، وَلَو كَانَت الْهمزَة أصلًا لم تُحذف. اهـ.

ثمَّ نقل شيخُنا، عَن بعض من صَنَّف فِي أَسمَاء الصَّحَابَة، أَن أسْمَاءَ مِمَّا وَقع عَلَمًا للمُذَكَّر، كَمَا وَقع عَلَمًا للمُؤَنَّث، وعدَّد من ذَلِك شَيْئًا كثيرًا.

وفصَّل بَعضهم فَقَالَ: الْمَوْضُوع للإناث مَنْقُول من الصَّفَةِ، وأصلُهُ: وَسْمَاءُ، والموضوع للمذكر منقولٌ من الجَمعِ، وَهُوَ: أسْماءُ جمعُ اسْمٍ، وكلُّ ذَلِك لَا يَخْلُو عَن نظر. اهـ.

قلت: وَمن المُذكَّر: أسْماءُ بن الحَكم، عَن عَليّ بن أبي طالبٍ، وأَسْمَاءُ بْن عُبيدٍ الضّبْعِيِّ عَن الشَّعبي، وَغَيرهمَا. انتهى من تاج العروس باختصار يسير. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: