الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فضل وفوائد المجاملة
رقم الفتوى: 389275

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ربيع الآخر 1440 هـ - 31-12-2018 م
  • التقييم:
1547 0 63

السؤال

بارك الله فيكم، وفي علمكم ومساعدتكم المرجوة.
سؤالي بخصوص معاملة والدة خطيبي، والتي ستكون حماتي -بإذن الله- حصل موقف بيننا، وهي أنني تأخرت مع ابنها ليلا، ولكن في مكان عام، وما زالت الشوارع فيها أناس ومضيئة؛ فأرسلت إلي رسالة تعنفني فيها وتقول: أنا كأم أحكم عليك بأنك ملتزمة ومتدينة، كيف! أتمنى أن تعطيني رقم هاتف أمك. ما هذه الجرأة، مصطفى (خطيبي) يقول لك: تعالي إلى البيت، وتلبي طلبه، وتوافقين. افرضي أنني لست في البيت، لا يوجد أحد متدين مثل بناتي" انتهى كلامها لي.علما بأنه لم يحدث أبدا أن طلب مني خطيبي المجيء إلى بيتهم، ولم أذهب.
حاليا أنا حزينة جدا، وتضايقت من كلامها معي بهذه الطريقة، وما زال التعامل بيني وبين خطيبي جيدا (وهو يعلم بما حصل) وعندما يأتي ذكر والدته أذكرها بالخير، ولكن مؤخرا طلب مني أن آتي لها بهدية في يوم مولدها، وأعطيها لها. أتيت بالهدية، ولكن طلبت منه هو أن يعطيها نيابة عني، وعللت ذلك بأنه يفضل أن يكون التعامل بيننا هادئا، وسطحيا، ولكن شرحت ذلك بكلمات طيبة.
بعدها هدأ وقل الكلام بيننا. إذا تكلمنا يكلمني جيدا، ولكني أشعر أنه حزن، وأنا فعلا تضايقت منها جدا، وأعلم أني لو سمحت بعلاقة ما بيننا ستهينني مرة أخرى؛ لأن هذه طريقتها، وأنا شخصية حساسة جدا، وقد تصل بي ألا أسامحها إذا تمادت أكثر.
وأنا أريد أن تظل علاقتي بها سطحية، ولكن لن أمنع ابنها أبدا منها، بل سأحرص على قدر استطاعتي أن يبر بها؛ فلذلك بركة.
بماذا تنصحوني؟
وأرجو الدعاء لي.
جزيتم عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يهديك لأرشد أمرك، ويوفقك لما يرضاه، وأول ما ننصحك به أن تقفي عند حدود الشرع في معاملة خاطبك.

فالذي يظهر من سؤالك أنك تتوسعين في الكلام والتعامل معه، على وجه مخالف للشرع، فالخاطب أجنبي عن المخطوبة، شأنه شأن الرجال الأجانب، وانظري حدود تعامل الخاطب مع مخطوبته، في الفتوى ذات الرقم: 57291
وأمّا بخصوص تعاملك مع والدة خاطبك: فلا مانع من الانقباض وعدم التوسع في التعامل معها، لكن الأولى أن تحسني صحبتها وتتجاوزي عن هفواتها، ولا سيما أنّ ما بدر منها يظهر أنها معذورة في بعضه، ويحملها عليه الغيرة المحمودة والحرص عليك.
واعلمي أنّ العفو عن المسيء خلق كريم، يحبه الله، ويثيب عليه أعظم الجزاء، ويزيد صاحبه عزاً وكرامة، قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: .. وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزا.
كما أنّ مقابلة السيئة بالحسنة، والمبادرة بالكلام الطّيب ولو كان تكلفاً، مما يجلب المودة، ويقي شر نزغات الشيطان، قال تعالى:  وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ. {فصلت:34}
وقال الغزالي -رحمه الله- في الإحياء: بل المجاملة تكلّفا كانت أو طبعا، تكسر سورة العداوة من الجانبين، وتقلّل مرغوبها، وتعوّد القلوب التآلف والتحاب، وبذلك تستريح القلوب من ألم الحسد وغم التباغض. اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: