الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب المصابة بالنزيف المستمر في فترة الدورة وبعدها
رقم الفتوى: 393205

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 جمادى الآخر 1440 هـ - 4-3-2019 م
  • التقييم:
1681 0 25

السؤال

منذ فترة تنزل مني نقاط دم متقطعة في غير ميعاد الحيض. وكشفت الدكتورة، وقالت: ضعف في الشعيرات الدموية، يسبب نزيفا، لكني الآن في وقت الدورة المعتاد، والدم متصل لم يتوقف.
هل أعتبر هذا حيضا، ولا أصلي ولا أصوم، أو أعتبره نزيفا وأصلي وأصوم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان الحال كما ذكرت، من كونك مصابة بنزيف مستمر بالسبب المذكور؛ فأنت مستحاضة.

والواجب عليك أن تعتبري ما وافق زمن عادتك حيضا، وما عداه يكون استحاضة.

وعليه؛ فإنك في هذه الفترة الموافقة لعادتك حائض، فتتركين الصلاة وسائر ما تتركه الحائض حتى تنقضي مدة عادتك، ثم تغتسلين وتصلين وإن استمر نزول الدم.

وفي غير مدة عادتك، عليك أن تتوضئي لكل صلاة بعد دخول وقتها إن كان الدم مستمرا، ولبيان ما تفعله المستحاضة تفصيلا، تنظر الفتوى: 156433.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: