الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سجود السهو لنسيان إحدى تكبيرات الانتقال والجهر بالفاتحة في الركعة الثالثة
رقم الفتوى: 401038

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ذو القعدة 1440 هـ - 15-7-2019 م
  • التقييم:
285 0 0

السؤال

صلى رجل المغرب، فنسي تكبيرة انتقال، وقرأ الفاتحة في الركعة الثالثة جهرًا، فهل عليه سجود سهو؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   

 فهذا المصلي عليه سجود سهو؛ لأجل نسيان تكبيرة الانتقال، عند بعض أهل العلم؛ كالحنابلة، وعلى قول عند المالكية، جاء في التاج والإكليل للمواق: في المدونة: لا يسجد لترك تكبيرة. وفي التفريع: يسجد. قاله ابن القاسم، وابن عبد السلام. انتهى. وراجع المزيد في الفتوى: 189051.

وأما الجهر بالفاتحة في الركعة الثالثة, فقد اختلف أهل العلم هل يشرع له سجود السهو أم لا؟ كما تقدم في الفتوى: 276076.

وعلى القول بسجود السهو؛ لأجل الجهر بالفاتحة في غير محله, فيجزئ عنه السجود قبل السلام لأجل نسيان تكبيرة الانتقال؛ لأنه إذا اجتمع نقصان وزيادة، فإنه يغلّب جانب النقصان, فيكفي سجود السهو قبل السلام، كما سبق في الفتوى: 220348. وهي بعنوان: "محل سجود السهو عند اجتماع نقص وزيادة".

وراجع لمزيد الفائدة الفتويين: 242632، 290524.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: