الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة المحل والآلة
رقم الفتوى: 58762

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ذو الحجة 1425 هـ - 8-2-2005 م
  • التقييم:
1557 0 208

السؤال

زكاة الآلة ربما يشترك اثنان في تكوين شركة بمالهم الخاص فيشترون آلات للعمل وربما يشترك أحد بماله والآخر بعمله فيشتري آلة أو آلات للعمل وربما يشترك أحد بعمله وآخر بآلة أو آلات للعمل بحكم أنها رأس ماله وربما يشترك أحد بماله والآخر بعمله والثالث بالمحل بنسبة مئوية والسؤال هنا هو: متى تزكى الآلة ومتى لا تزكى؟ وهل يعتبر المحل آلة وهل يجوز كراؤه بنسبة مئوية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الزكاة يشترط في وجوب إخراجها أن يحول الحول على المال المزكى، وأن يبلغ المال بنفسه أو بما ينضم إليه من مال آخر عند المزكى نصاباً بشرط اتحاد المالين في الجنس، وعروض التجارة تعتبر من جنس النقود، ويدل لهذا قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول. رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

وقوله صلى الله عليه وسلم: ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة. متفق عليه.

فإذا تقرر هذا، فاعلم بأن من اشترى آلة أو اشترك مع غيره في شرائها، فإن من ملك الآلة ينظر في إنتاجها، فإن أمسك منه شيئاً حتى حال عليه الحول، وكان بالغ النصاب بنفسه أو بضم غيره له حتى كمل النصاب من الجميع وحال الحول على الجميع، ففي هذه الحال تجب الزكاة عليه.

وأما الآلة نفسها، فإنها لا تزكى، وإنما يزكى إنتاجها ومثلها المحل المؤجر، فإن الزكاة إنما تجب في غلته، وقد سبق تفصيل هذا في الفتوى رقم: 42434، والفتوى رقم: 45717، والفتوى رقم: 12713، والفتوى رقم: 43247.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: