الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يثبت الخيار بالصرع أو الحرق
رقم الفتوى: 99922

  • تاريخ النشر:الأحد 26 رمضان 1428 هـ - 7-10-2007 م
  • التقييم:
5757 0 323

السؤال

رجل تزوج من امرأة وتبين أن بها عيباً مثل الصرع أو محروقة الجسد، ولم يخبروه لا هي ولا وليها، فهل هذا نكاح غرر، فيجوز له أن يطلق مع أخذه المهر كاملاً، وما الفرق في كلتا الحالتين قبل الدخول وبعده، وهل الدخول معناه الجماع أم مجرد الخلوة الشرعية بالمرأة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكل عيب ينفر الزوج الآخر منه ولا يحصل به مقصود النكاح من الرحمة والمودة يوجب الخيار أي إمضاء النكاح أو رفضه قبل الدخول أو بعده، فيحق للزوج فسخ النكاح به أي ترك الزوجة وأخذ ما دفع إليها من صداق ممن غرر به هي أو وليها ما لم يفعل بعد علمه بالعيب الموجب للخيار ما يدل على رضاه به كاستمتاع ونحوه.

والصرع من العيوب التي تثبت الخيار، وأما الحرق فإذا كان أثره مشوهاً تشمئز منه النفس ويمنع كمال الاستمتاع فيثبت به الخيار أيضاً فهو كسائر العيوب المنفرة مثل البرص وغيره، قال ابن القيم رحمه الله: والصحيح أن النكاح يفسخ بجميع العيوب كسائر العقود، لأن الأصل السلامة... وكل عيب ينفر الزوج الآخر منه، ولا يحصل به مقصود النكاح من المودة والرحمة فإنه يوجب الخيار. انتهى.

ولمعرفة شروط جواز الفسخ والخيار، ومتى يحكم به، وما يترتب على ذلك قبل الدخول وبعده انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 50782، 43479، 10711.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: