الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وممن حولكم من الأعراب منافقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : وممن حولكم من الأعراب . الآية . أخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، والطبراني في "الأوسط"، وأبو الشيخ ، وابن مردويه ، عن ابن عباس في قوله : وممن حولكم من الأعراب منافقون الآية . قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم جمعة خطيبا، فقال : قم يا فلان فاخرج فإنك منافق، اخرج يا فلان، فإنك منافق . فأخرجهم بأسمائهم ففضحهم، ولم يكن عمر بن الخطاب شهد تلك الجمعة لحاجة كانت له، فلقيهم عمر وهم يخرجون من المسجد، فاختبأ منهم استحياء أنه لم يشهد الجمعة، وظن أن الناس قد انصرفوا، واختبئوا هم من عمر، وظنوا أنه قد علم بأمرهم، فدخل عمر المسجد، فإذا الناس لم ينصرفوا، فقال له رجل : أبشر يا عمر، فقد فضح الله المنافقين اليوم، فهذا العذاب الأول، والعذاب الثاني عذاب القبر . [ ص: 503 ] وأخرج ابن المنذر عن عكرمة في قوله : وممن حولكم من الأعراب قال : جهينة، ومزينة، وأشجع، وأسلم، وغفار .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن زيد في قوله : ومن أهل المدينة مردوا على النفاق قال : أقاموا عليه، لم يتوبوا كما تاب آخرون .

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : مردوا على النفاق قال : ماتوا عليه؛ عبد الله بن أبي، وأبو عامر الراهب، والجد بن قيس .

وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس في قوله : نحن نعلمهم يقول : نحن نعرفهم .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في قوله : لا تعلمهم نحن نعلمهم قال : فما بال أقوام يتكلفون على الناس يقولون : فلان في الجنة وفلان في النار . فإذا سألت أحدهم عن نفسه قال : لا أدري . لعمري لأنت بنفسك أعلم منك بأعمال الناس، ولقد تكلفت شيئا ما تكلفه نبي، قال نوح : وما علمي بما كانوا يعملون وقال شعيب : وما أنا عليكم بحفيظ وقال الله تعالى [ ص: 504 ] لمحمد صلى الله عليه وسلم : لا تعلمهم نحن نعلمهم .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله : سنعذبهم مرتين قال : بالجوع والقتل .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن أبي مالك في قوله : سنعذبهم مرتين قال : بالجوع وعذاب القبر .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد في قوله : سنعذبهم مرتين قال : عذبوا بالجوع مرتين .

وأخرج ابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، والبيهقي في "عذاب القبر"، عن قتادة في قوله : سنعذبهم مرتين قال : عذاب في القبر، وعذاب في النار .

وأخرج ابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن الربيع في قوله : سنعذبهم مرتين قال : يبتلون في الدنيا، وعذاب القبر : ثم يردون إلى عذاب عظيم [ ص: 505 ] قال : عذاب جهنم .

وأخرج أبو الشيخ ، عن ابن زيد في قوله : سنعذبهم مرتين قال : عذاب في الدنيا بالأموال والأولاد . وقرأ : فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا بالمصائب، فهي لهم عذاب، وهي للمؤمنين أجر . قال : وعذاب الآخرة في النار، ثم يردون إلى عذاب عظيم النار .

وأخرج أبو الشيخ ، عن الضحاك قال : بلغني أن ناسا يقولون : سنعذبهم مرتين يعني : القتل، وبعد القتل البرزخ، والبرزخ ما بين الموت إلى البعث، ثم يردون إلى عذاب عظيم يعني عذاب جهنم .

وأخرج أبو الشيخ ، عن أبي مالك في قوله : سنعذبهم مرتين قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يعذب المنافقين يوم الجمعة بلسانه على المنبر، وعذاب القبر .

وأخرج ابن مردويه عن أبي مسعود الأنصاري قال : لقد خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم خطبة ما شهدت مثلها قط فقال : أيها الناس، إن منكم منافقين، فمن سميته فليقم، قم يا فلان، قم يا فلان . حتى قام ستة وثلاثون رجلا، ثم قال : إن منكم، وإن منكم، وإن منكم، فسلوا الله العافية . فلقي عمر رجلا كان بينه وبينه إخاء، فقال : ما شأنك؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبنا فقال كذا وكذا، فقال عمر : أبعدك الله سائر اليوم .

[ ص: 506 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث