الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في موقف المأمومين خلف الإمام

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو زحم في الركعة الثانية من الجمعة ، فأخرج من الصف ، وبقي فذا فإنه ينوي مفارقة الإمام ) للعذر .

( ويتمها جمعة ) ; لأنه أدرك منها ركعة مع الإمام ( وإن أقام على متابعة إمامه ، ويتمها معه ) جمعة ( فذا ، صحت جمعته ) في وجه ; لأن الجمعة لا تقضى فاغتفر فيها ذلك وصحح في تصحيح الفروع عدم الصحة ، ذكره في الجمعة ، وهو ظاهر المنتهى وغيره لعموم ما تقدم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث