الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كتاب استقبال القبلة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

177 الأصل من كتاب استقبال القبلة

[ 80 ] أبنا الربيع، أبنا الشافعي، أبنا مالك بن أنس، عن عبد الله بن دينار، عن عبد الله بن عمر قال: بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ أتاهم آت فقال: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أنزل عليه الليلة قرآن، وقد أمر أن تستقبلوا الكعبة فاستقبلوها، وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة.

التالي السابق


الشرح

عبد الله بن دينار: هو المدني مولى عبد الله بن عمر.

سمع: ابن عمر، وسليمان بن يسار، وأبا صالح السمان، ونافعا.

وروى عنه: مالك، وسليمان بن بلال، وعبد العزيز بن مسلم، وابن الماجشون، والسفيانان، وشعبة.

مات سنة سبع أو تسع وعشرين ومائة.

والحديث صحيح رواه صاحبا الصحيحين عن قتيبة عن مالك.

وقباء: تمد وتقصر، وتصرف ولا تصرف، وهي على ثلاثة أميال من المدينة.

وفي الحديث تسمية بعض القرآن قرآنا، وأن خبر الواحد يعتمد [ ص: 225 ] عليه ويعمل به، وأنه يجوز الاعتماد على رواية الفرع مع سهولة الوصول إلى الأصل، وأن من في الصلاة يجوز له الإصغاء إلى من يخبره بكلمة وتفهم كلامه، وأن تحويل القبلة كان بعد الهجرة، وأن الصلاة الواحدة قد تقام إلى جهتين خلافا لقول من قال من الأصحاب: إن من تغير اجتهاده في الصلاة لا ينحرف إلى الجهة الثانية بل يستأنف؛ لأن الصلاة الواحدة لا تقام إلى جهتين، كما أن الحادثة الواحدة لا تفتى بحكمين مختلفين.

وقوله: من كتاب استقبال القبلة لأن الشافعي افتتح في الأم كتاب الصلاة ب باب استقبال القبلة وقد يسمى الكتاب باسم الباب الأول منه كما سمي كتاب الحماسة بالباب الأول، وفي بعض النسخ: من كتاب: استقبال القبلة من الصلاة.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث