الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول النبي صلى الله عليه وسلم من حمل علينا السلاح فليس منا

جزء التالي صفحة
السابق

6664 حدثنا محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة عن بريد عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا مر أحدكم في مسجدنا أو في سوقنا ومعه نبل فليمسك على نصالها أو قال فليقبض بكفه أن يصيب أحدا من المسلمين منها شيء

التالي السابق


الحديث الخامس حديث أبي موسى ، وهو بإسناد : من حمل علينا السلاح " .

قوله : إذا مر أحدكم إلخ ) فيه أن الحكم عام في جميع المكلفين ، بخلاف حديث جابر فإنه واقعة حال لا تستلزم التعميم . وقوله : فليقبض بكفه ، أي على النصال ، وليس المراد خصوص ذلك ، بل يحرص على أن لا يصيب مسلما بوجه من الوجوه كما دل عليه التعليل بقوله : أن يصيب أحدا من المسلمين منها بشيء . وقوله [ ص: 29 ] " أن يصيب بها " بفتح أن والتقدير : كراهية ، ووقع في رواية مسلم : لئلا يصيب بها . وهو يؤيد مذهب الكوفيين في تقدير المحذوف في مثله ، وزاد مسلم في آخر الحديث : سددنا بعضنا إلى وجوه بعض " وهي بالسين المهملة أي قومناها إلى وجوههم ، وهي كناية عما وقع من قتال بعضهم بعضا في تلك الحروب الواقعة في الجمل وصفين ، وفي هذين الحديثين تحريم قتال المسلم وقتله وتغليظ الأمر فيه ، وتحريم تعاطي الأسباب المفضية إلى أذيته بكل وجه ، وفيه حجة للقول بسد الذرائع " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث