الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


. ( قال ) وإذا غربت الشمس دفع على هينته على هذا اتفق رواة نسك رسول الله صلى الله عليه وسلم { أنه وقف بعرفة حتى إذا غربت الشمس دفع منها } .

وروي { أنه خطب عشية عرفة فقال : أيها الناس إن أهل الجاهلية والأوثان يدفعون من عرفة قبل غروب الشمس إذا تعممت بها رءوس الجبال كعمائم الرجال في وجوههم ، وإن هدينا ليس كهديهم فادفعوا بعد غروب الشمس } فقد باشر ذلك ، وأمر به إظهارا لمخالفة المشركين فليس لأحد أن يخالف ذلك إلا أنه إن خاف الزحام فتعجل قبل الإمام فلا بأس به إذا لم يخرج من حدود عرفة قبل غروب الشمس ، وكذلك إن مكث قليلا بعد غروب الشمس ، وذهاب الإمام مع الناس لخوف الزحام فلا بأس به بعد أن لا يطوله لحديث عائشة رضي الله تعالى عنها أنها بعد إفاضة الإمام دعت بشراب فأفطرت ، ثم أفاضت .

( قال ) ويمشي على هينته في الطريق هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيها الناس ليس البر في إيجاف الخيل ، ولا في إيضاع الإبل ، عليكم بالسكينة والوقار } .

وروى جابر رضي الله تعالى عنه { أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمشي على راحلته في الطريق على هينته حتى إذا كان في بطن الوادي أوضع راحلته وجعل يقول :

إليك تعدو قلقا وضينها مفارقا دين النصارى دينها     معترضا في بطنها جنينها

} فزعم بعض الناس أن الإيضاع في هذا الموضع سنة ، ولسنا نقول به ، وتأويله أن راحلته كلت في هذا الموضع فبعثها فانبعثت كما هو عادة الدواب لا أن يكون قصده الإيضاع

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث