الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المتعة

جزء التالي صفحة
السابق

14036 ( أخبرنا ) أبو الحسن : علي بن الحسين بن علي البيهقي صاحب المدرسة بنيسابور ، أنبأ أبو حفص : عمر بن أحمد بن محمد القرميسيني بها ، ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن زياد الطيالسي ، ثنا محمد بن حميد الرازي ، ثنا سلمة بن الفضل ، ثنا عمرو بن أبي قيس عن إبراهيم بن عبد الأعلى ، عن سويد بن غفلة قال : كانت الخثعمية تحت الحسن بن علي - رضي الله عنهما - فلما أن قتل علي - رضي الله عنه - بويع الحسن بن علي دخل عليها الحسن بن علي فقالت له : لتهنك الخلافة . فقال الحسن : أظهرت الشماتة بقتل علي أنت طالق ثلاثا فتلففت في ثوبها وقالت : والله ما أردت هذا فمكثت حتى انقضت عدتها وتحولت ، فبعث إليها الحسن بن علي ببقية من صداقها وبمتعة عشرين ألف درهم ، فلما جاءها الرسول ورأت المال قالت : متاع قليل من حبيب مفارق . فأخبر الرسول الحسن بن علي - رضي الله عنه - فبكى وقال : لولا أني سمعت أبي يحدث عن جدي النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " من طلق امرأته ثلاثا لم تحل له حتى تنكح زوجا غيره " . لراجعتها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث