الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يستحب لها رعايته لحق زوجها وإن لم يلزمها شرعا

جزء التالي صفحة
السابق

14254 ( أخبرنا ) محمد بن عبد الله الحافظ ، أنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه ، أنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ، نا سليمان بن حرب ، نا شعبة عن الحكم ، عن ابن أبي ليلى قال سليمان أظنه عن علي - رضي الله عنه - قال : شكت فاطمة - رضي الله عنها - ما تلقى من أثر الرحى في يدها ، قال فذهبت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تسأله خادما فلم تره ، قال فذكرت ذلك لعائشة - رضي الله عنها - فلما جاء ذكرت له ، قال فجاءنا وقد أخذنا مضاجعنا فذهبت أقوم فقال : " مكانك " . ثم جلس بيننا حتى وجدت برد قدميه على صدري . فقال : " ألا أدلكما على ما هو خير لكما من خادم إذا أخذتما مضاجعكما فسبحا ثلاثا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين فهو خير لكما من خادم " وقال خالد عن ابن سيرين التسبيح أربعا وثلاثين .

رواه البخاري في الصحيح عن سليمان [ ص: 294 ] بن حرب ، ولم يذكر الشك ، وأخرجه مسلم من أوجه عن شعبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث