الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة تسع وثمانين ومائتين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة ، منتصف رمضان قتل عبد الواحد بن الموفق ، وكانت والدته إذا سألت عنه قيل لها : إنه في دار المكتفي . فلما مات المكتفي أيست منه ، فأقامت عليه مأتما .

وفيها كانت وقعة بين أصحاب إسماعيل بن أحمد وبين ابن جستان الديلمي بطبرستان ، فانهزم ابن جستان .

وفيها لحق إسحاق الفرغاني ، وهو من أصحاب بدر ، بالبادية ، وأظهر الخلاف على الخليفة المكتفي ، فحاربه أبو الأغر ، فهزمه إسحاق ، وقتل من أصحابه جماعة .

[ ص: 531 ] وفيها سير خاقان المفلحي إلى الري في جيش كثيف ليتولاها .

وفيها صلى الناس العصر في قمص الصيف ببغداذ ، ثم هب هواء من ناحية الشمال ، فبرد الوقت ، واشتد البرد ، حتى احتاج الناس إلى النار ولبس الجباب ، وجعل البرد يزداد حتى جمد الماء .

وفيها كانت وقعة بين إسماعيل بن أحمد وبين محمد بن هارون بالري ، فانهزم محمد ، ولحق بالديلم مستجيرا بهم ، ودخل إسماعيل الري .

وفيها زادت دجلة قدر خمسة عشر ذراعا .

وفيها خلع المكتفي على هلال بن بدر ، وغيره من أصحاب أبيه في جمادى الأولى .

وفيها هبت ريح عاصف بالبصرة ، فقلعت كثيرا من نخلها ، وخسف بموضع منها هلك فيه ستة آلاف نفس ، وزلزلت بغداد في رجب عدة مرات ، فتضرع أهلها في الجامع ( فكشف عنهم ) .

[ الوفيات ]

وفيها مات أبو حمزة بن محمد بن إبراهيم الصوفي ، وهو من أقران سري السقطي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث