الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


215 - ( 19 ) - حديث : { إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم }متفق عليه من حديث أبي هريرة ، وفيه { إذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه } ولأحمد من طريق همام ، عن أبي هريرة : { فأتوه ما استطعتم }.

حديث ابن عمر : { أنه أقبل من الجرف }تقدم ، وكذا حديث أبي ذر ، وحديث جابر في المشجوج ، وحديث عبد الله بن عمرو بن العاص ، تقدم الجميع . [ ص: 275 ] قوله : اختلفت الصحابة في تيمم الجنب ولم يختلفوا في تيمم الحائض ، انتهى . يشير باختلافهم في تيمم الجنب إلى قصة عمر ، وابن مسعود في الصحيحين من رواية أبي موسى أنه قال لابن مسعود : لو أن جنبا لم يجد الماء شهرا كيف يصنع بالصلاة ؟ فقال عبد الله : لا يتيمم ، فقال له أبو موسى : كيف تصنع بهذه الآية ؟ { فلم تجدوا ماء فتيمموا }فقال عبد الله : لو رخص لهم في هذا لأوشك إذا برد عليهم الماء أن يتيمموا بالصعيد ، فقال أبو موسى : ألم تسمع قول عمار لعمر ؟ فقال عبد الله : ألم تر عمر لم يقنع بقول عمار ؟ وأما قوله : أنهم لم يختلفوا في تيمم الحائض ; فإن أراد أنه لم يرد عنهم المنع ولا الجواز في ذلك فصحيح ، وإن أراد أنه ورد عنهم ضد ما ورد في تيمم الجنب فغير مسلم ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث