الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كتاب أحكام القرآن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1620 الأصل

[ 1327 ] أبنا الربيع، أبنا الشافعي، أبنا ابن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن عمرو بن أوس قال: كان الرجل يؤخذ بذنب غيره، حتى جاء إبراهيم فقال الله تعالى: وإبراهيم الذي وفى ألا تزر وازرة وزر أخرى .

التالي السابق


الشرح

عمرو بن أوس الثقفي.

روى عنه: عبد الله بن عبد الرحمن بن يعلى.

مات قبل مقتل سعيد بن جبير .

وقال الشافعي في قوله: ولا تزر وازرة وزر أخرى : الذي سمعت فيه أن لا يؤخذ أحد بذنب غيره في نفس ولا مال، وإنما يعاقب كل أحد بعمل نفسه إلا ما خص رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من هذا الأصل وهو [ ص: 421 ] ضرب الدية على العاقلة .

والأثر يبين أنه كان يؤاخذ الرجل بذنب غيره قبل إبراهيم - عليه السلام - حتى منع منه في شريعته على ما قال الله تعالى: أم لم ينبأ بما في صحف موسى وإبراهيم الذي وفى .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث