الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الميم

جزء التالي صفحة
السابق

8714 - من روع مؤمنا لم يؤمن الله روعته يوم القيامة، ومن سعى بمؤمن أقامه الله مقام ذل وخزي يوم القيامة (هب) عن أنس - (ض)

التالي السابق


(من روع مؤمنا) أي أفزعه فأخافه كأن أشار إليه بنحو سيف أو سكين ولو هازلا أو أشار إليه بحبل يوهمه أنه حية (لم يؤمن الله تعالى روعته) أي لم يسكن الله تعالى قلبه (يوم القيامة) حين يفزع الناس من هول الموقف، وإذا كان هذا في مجرد الروع فما ظنك بما فوقه، بل يخيفه ويرعبه جزاء وفاقا، يقال أمن زيد الأسد وأمن منه: سلم منه وزنا ومعنى، قال في المصباح وغيره: والأصل أن يستعمل في سكون القلب اهـ. ومنه أخذ الشافعية أن المالك يحرم عليه أخذ وديعته من تحت يد المودع بغير علمه، لأن فيه إرعابا له بظن ضياعها، قال بعض الأئمة: ولا فرق في ذلك بين كونه جدا أو هزلا أو مزحا، وجرى عليه الزركشي في التكملة نقلا عن القواعد فقال: ما يفعله الناس من أخذ المتاع على سبيل المزح حرام، وقد جاء في الخبر: لا يأخذ أحدكم متاع صاحبه لاعبا، ومن ثم اتجه جزم بعضهم بحرمة كل ما فيه إرعاب للغير مطلقا

[تنبيه] ما ذكر من معنى هذا الحديث في غاية الظهور، وقد قرر بعض موالي الروم تقريرا يمجه السمع وينبو عنه الطبع فقال: المعنى أن من أفزع مؤمنا وخوفه بأن قال له: لم تؤمن بالله أي ما صدر منك الإيمان المنجي ولا ينفعك هذا الإيمان، والحال أنه آمن بالله روعته يوم القيامة، أي أكون خصمه وأخوفه بالنار يوم القيامة قال: وهذا على تقدير [ ص: 140 ] أن يكون كلمة "لم" في قوله "لم يؤمن بالله" للنفي كما هو الظاهر، ويحتمل أن يكون للاستفهام أي: أتعلم لأي شيء تؤمن بالله؟ والإيمان بالله لا بد أن يكون على وجه يعتد به في الآخرة، ولا فائدة في إيمانك هذا، وقوله "لم يؤمن بالله" يجوز أن يكون بالتاء الفوقية والياء التحتية. إلى هنا كلامه وهو عجب (ومن سعى بمؤمن) إلى سلطان ليؤذيه (أقامه الله تعالى مقام ذل وخزي يوم القيامة) فالسعاية حرام، بل قضية الخبر أنها كبيرة، وأفتى ابن عبد السلام في طائفة بأن من سعى بإنسان إلى سلطان ليغرمه شيئا فغرمه رجع به على الساعي كشاهد رجع، وكما لو قال: هذا لزيد وهو لعمرو، لكن الأرجح عند الشافعية خلافه لقيام الفارق؛ وهو أنه لا إيجاب من الساعي شرعا

(هب عن أنس) بن مالك، ثم قال -أعني البيهقي -: تفرد به مبارك بن سحيم عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس ، ومبارك هذا أورده الذهبي في المتروكين وقال: قال أبو زرعة : ما أعرف له حديثا صحيحا، وعبد العزيز ضعفه ابن معين وغيره.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث