الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل لا يلزمه الحج ببذل غيره له

جزء التالي صفحة
السابق

( 2202 ) فصل : ولا يلزمه الحج ببذل غيره له ، ولا يصير مستطيعا بذلك ، سواء كان الباذل قريبا أو أجنبيا ، وسواء بذل له الركوب والزاد ، أو بذل له مالا . وعن الشافعي أنه إذا بذل له ولده ما يتمكن به من الحج ، لزمه ; لأنه أمكنه الحج من غير منة تلزمه ، ولا ضرر يلحقه ، فلزمه الحج ، كما لو ملك الزاد والراحلة .

ولنا ، أن قول النبي صلى الله عليه وسلم يوجب الحج ( الزاد والراحلة ) ، يتعين فيه تقدير ملك ذلك ، أو ملك ما يحصل به ، بدليل ما لو كان الباذل أجنبيا ، ولأنه ليس بمالك للزاد والراحلة ، ولا ثمنهما ، فلم يلزمه الحج ، كما لو بذل له والده ، ولا نسلم أنه لا يلزمه منة ، ولو سلمناه فيبطل ببذل الوالدة ، وبذل من للمبذول عليه أياد كثيرة ونعم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث