الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث الآيتين .

أخرج ابن عساكر عن أبي أمامة الباهلي قال : كان في قوم لوط عشر خصال [ ص: 317 ] يعرفون بها : لعب الحمام، ورمي البندق ، والمكاء ، والخذف في الأنداء ، وتسبيط الشعر ، وفرقعة العلك ، وإسبال الإزار ، وحبس الأقبية ، وإتيان الرجال ، والمنادمة على الشراب ، وستزيد هذه الأمة عليها .

وأخرج ابن أبي الدنيا في " ذم الملاهي " ، وابن عساكر عن علي بن أبي طالب قال : ستة من أخلاق قوم لوط في هذه الأمة ؛ الجلاهق والصفير والبندق والخذف وحل إزار القباء ومضغ العلك .

وأخرج إسحاق بن بشر ، والخطيب ، وابن عساكر عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عشر خصال عملتها قوم لوط، بها أهلكوا، وتزيدها أمتي بخلة ؛ إتيان الرجال بعضهم بعضا، ورميهم بالجلاهق ، والخذف، ولعبهم [ ص: 318 ] بالحمام، وضرب الدفوف، وشرب الخمور، وقص اللحية، وطول الشارب، والصفير، والتصفيق، ولباس الحرير، وتزيدها أمتي بخلة ؛ إتيان النساء بعضهن بعضا .

وأخرج أبو نعيم في " المعرفة " والشاشي، وابن عساكر ، عن الزبير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل سنن قوم لوط قد فقدت إلا ثلاثا : جر نعال السيوف وخضب الأظفار، وكشف العورة .

وأخرج ابن جرير ، عن ابن زيد في قوله : وأدخلناه في رحمتنا قال : في الإسلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث